شريط الأخبار

رائد صلاح: انتصار غزة وضع حدا لغرور الاحتلال

06:56 - 27 حزيران / أغسطس 2014

وكالات - فلسطين اليوم

أشاد رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني، الشيخ رائد صلاح، بالانتصار السياسي والعسكري الذي حققته المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة بعد الحرب التي خاضتها مع الاحتلال الإسرائيلي واستمرت 51 يوماً متتالية، معتبراً أن هذا الانتصار يتمثّل بفرض المقاومة لكل شروطها خلال مفاوضات التهدئة في القاهرة وإرغام الاحتلال على الموافقة عليها في ظل إطلاق النار مُجبراً بخلاف تصريحاته الأخيرة التي أكّد خلالها مراراً وتكراراً بأنه لن يقبل بالتفاوض تحت القصف.

وقال الشيخ صلاح في تصريح صحفي، اليوم الأربعاء، "من جانب آخر فإن هذا الانتصار قد جسّد الوحدة الوطنية الفلسطينية بأرقى موقف يمكن أن تلتقي عليه، ولا بد من الحفاظ على هذا الإنجاز، وأخيراً فإن هذا الانتصار وضع حداً لغرور الاحتلال الإسرائيلي لينتهي عهد انتصاراته"، كما قال.

وأشار إلى أن ما وقع على غزة من قصف وما قدمت من شهداء وجرحى هي ليست خسائر وإنما تضحيات، مضيفاً أنه من المتوقع أن تقدم غزة مثل هذه التضحيات في مسيرة مقاومتها للاحتلال الإسرائيلي وسعيها للوصول إلى استقلالها الكامل وحريتها الكاملة وكرامتها بعيداً عن الحصار بحراً وجواً. 

وعن موقف الداخل الفلسطيني ودوره في نصرة غزة، قال الشيخ صلاح "نحن في الداخل الفلسطيني المحتل اجتهدنا أن نؤكد علانية انحيازنا التام للحق الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي ولسنا نادمين على هذا الموقف، ولن نندم في يوم من الأيام حتى لو سولت للمؤسسة الإسرائيلية شياطينها أن تبادر إلى التضييق علينا أو مطاردة قياداتنا وحركاتنا السياسية المختلفة"، كما قال.

وأضاف "انتصار غزة العزة هو انتصار للمسجد الأقصى المبارك، وذلك يعني أن معادلة الردع التي فرضتها غزة العزة ستشكل حمايةً للأقصى، وحتى لو اندفع الاحتلال الإسرائيلي بسبب غروره وغبائه للمس به فإن روح شعبنا الفلسطيني ليست هي الروح المنكسرة كما كانت ما قبل انتصار غزة، بل هي كفيلة أن تردع هذا الاحتلال إذا ما حاول أن يستعرض عنترياته الموهومة على المسجد الأقصى".

انشر عبر