شريط الأخبار

السعودية تجدد دعوتها المجتمع الدولي لوقف سفك الدماء بفلسطين

04:46 - 25 حزيران / أغسطس 2014

أعربت السعودية عن استياءها وأسفها لاستمرار "الأحداث المأساوية" في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وعدد من الدول العربية الشقيقة، وجدد مناشداتها ودعواتها المتكررة للمجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته الإنسانية والأخلاقية لوقف سفك الدماء.

جاء هذا خلال جلسة مجلس الوزراء، الذي ترأسها، الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود ولي ولي العهد السعودي النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء ، المستشار والمبعوث الخاص للعاهل السعودي، وعقدت، بعد ظهر اليوم الاثنين، في قصر السلام بجدة.

وأوضح وزير الثقافة والإعلام السعودي عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة، في بيانه لوكالة الأنباء السعودية، عقب الجلسة، أن "مجلس الوزراء عبر عن استياء المملكة وأسفها لاستمرار الأحداث المأساوية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وعدد من الدول العربية الشقيقة، والتي تشهد كل يوم سقوط العديد من القتلى والجرحى بمن فيهم النساء والأطفال وتدمير للبنى التحتية في صور مأساوية ووقائع غير مسبوقة من الوحشية والدمار الشامل تجاوزت كل الحدود الإنسانية" .

وبين أن المجلس "جدد مناشدات المملكة العربية السعودية ودعواتها المتكررة للمجتمع الدولي ممثلاً في منظماته المختلفة تحمل مسؤولياته الإنسانية والأخلاقية لوقف سفك الدماء".

وارتفع عدد ضحايا الحرب الإسرائيلية التي بدأت في السابع من شهر يوليو/تموز الماضي، إلى 2130 قتيلا من بينهم 578 طفلا، و261 امرأة، و102 مسن فضلا عن إصابة 108708 آخرين حتى الساعة 11 ت.غ من يوم الإثنين.

واستأنف الجيش الإسرائيلي، منذ مساء الثلاثاء الماضي مهاجمة أهداف فلسطينية، في قطاع غزة، ردا على ما قال إنه "اختراق التهدئة، وتجدد إطلاق الصواريخ على جنوبي إسرائيل"، وهو ما نفته حركة حماس، مؤكدة أن إسرائيل "تبحث عن مبررات لاستئناف عدوان.

كما دعا مجلس الوزراء السعودي- بحسب خوجة -  المجتمع الدولي إلى "الاضطلاع بدور فاعل يضمن حياة كريمة لمختلف الشعوب، يسودها الأمن والاستقرار تحقيقاً لمقاصد الشرائع السماوية في عمارة الأرض وحفظ نظام التعايش فيها واستمرار صلاحها بصلاح المستخلفين فيها".

وبين أن مجلس الوزراء رحب باجتماع وزراء الخارجية للدول العربية الأعضاء في مجموعة الاتصال الدولية المعنية بالشأن السوري الذي تناول مجمل الأوضاع في المنطقة، وتطورات الأوضاع في سوريا أمس.

كما أدان مجلس الوزراء العملية "الإرهابية" التي استهدفت المصلين في أحد المساجد بمحافظة ديالى في العراق وراح جراءها العشرات من الأبرياء.

وجدد استنكار المملكة وإدانتها لجميع الأعمال الإرهابية ودعوتها لتضافر الجهود للقضاء على الإرهاب أياً كان مصدره وموقعه.

وسقط يوم الجمعة الماضي عشرات المصلين بين قتيل وجريح في هجوم على مسجد مصعب بن عمير في قرية إمام ويس بمحافظة ديالى (شرق) خلال صلاة الجمعة، واتهمت أطراف عراقية مليشيا "عصائب أهل الحق" (مليشيا شيعية موالية لرئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نوري المالكي) و"سرايا السلام" (مليشيا شيعية موالية لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر) بمهاجمة المسجد.

انشر عبر