شريط الأخبار

جيش الاحتلال يقرّ بعجزه أمام "هاون" المقاومة

10:33 - 25 حزيران / أغسطس 2014

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

يقف جيش الاحتلال، بعد ما يقارب الخمسين يوماً من عدوانه على قطاع غزّة، عاجزاً أمام صواريخ المقاومة الفلسطينية، خصوصاً قذائف "الهاون" القصيرة المدى، فيعمل على تصعيد هجومه على المدنيين العزل والمباني السكنية والمساجد.
وأقرّ عدد من قادة جيش الاحتلال بعجز هذا الجيش عن مواجهة قذائف "الهاون" التي تطلقها المقاومة، بحسب ما نقل موقع "واﻻ"، الذي أشار إلى أنّ المقاومة في غزة حوّلت نقطة الضعف إلى قوة، بحيث جعلت من قذائف "الهاون" سلاحاً فعالاً لعدم قدرة القبة الحديدية على مواجهتها. وقذائف "الهاون" القصيرة المدى تصيب مواقع جيش الاحتلال والمستوطنات في غلاف غزّة.
وكانت الصحف الإسرائيلية قد كشفت يوم الجمعة الماضي أنّ 20 جندياً للاحتلال من أصل 60 اعترفت إسرائيل بمقتلهم، قتلوا جراء إصابتهم بقذائف "الهاون".

من جهة ثانية، أفاد موقع "هآرتس" الإسرائيلي أنّ وزارة الأمن الإسرائيلية بدأت أمس، وبصورة رسمية في إجلاء نحو 400 عائلة من العائلات الإسرائيلية في المستوطنات القريبة من قطاع غزة، وذلك تحت ضغط رؤساء المجالس والسلطات المحلية لتلك المستوطنات.
وأكدّ الموقع أنّه لم يبق في المستوطنات القريبة من قطاع غزة أكثر من 30 في المائة من سكان هذه المستوطنات، ناهيك عن مئات العائلات التي نزحت بنفسها عن المكان.
ونتيجة عجزه وفشله في تحقيق أهداف عدوانه، بحسب اعتراف قادته العسكريين والسياسيين، وكسر المقاومة الفلسطينية، يتعمد جيش الاحتلال على مهاجمة المدنيين وقصف المساجد على اعتبار أنّ كلّ دابة وحجر في القطاع، هدف "إرهابي" بالنسبة له.
وأعلن الجيش الإسرائيلي أنّه هاجم 35 موقعاً، بينها مسجدان، في قطاع غزة خلال ساعات الليل (الأحد ــ الإثنين). وقال المتحدث باسمه أفيخاي أدرعي في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر): "منذ ساعات المساء ضرب الجيش 35 هدفاً في قطاع غزة، بالإضافة إلى استهداف دقيق لناشطيْن كانا يهمان بإطلاق صواريخ نحو إسرائيل".
وأضاف أدرعي "خلال الليل تم استهداف مسجديْن، الأول استعمل لتخزين وسائل قتالية وكموقع لاجتماع نشطاء، والثاني كمقر لالتقاء وتنفيذ نشاطات إرهابية شمال قطاع غزة"، على حدّ زعمه.

انشر عبر