شريط الأخبار

عباس: بعد تثبيت الهدنة يتم وضع كل الأوراق على الطاولة ولا مانع لحماس من العودة للمفاوضات

12:47 - 23 حزيران / أغسطس 2014

وكالات - فلسطين اليوم

قال الرئيس محمود عباس اليوم السبت , ان مصر ستوجه الدعوة للوفد الفلسطيني للذهاب الى القاهرة مرة اخرى لبحث امكانية عقد تهدئة دائمة مع "إسرائيل".

وشدد عباس خلال مؤتمر صحفي عقد في القاهرة عقب لقاءه بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على ضرورة  تثبيت الهدنة يتم وضع كل الأوراق على الطاولة, مؤكداً ان لا مانع مانع لدي حماس من العودة للمفاوضات.

واشار عباس ان مع حماس كان على أساس أنه لا يوجد مبادرة غير المصرية ولا اعتراض من حماس على الرعاية المصرية, وقال:" ما يهمنا الان هو وقف شلال الدم وبعدها يبدا تدفق الدعم الانساني والاعمار لقطاع غزة".

واضاف": هناك 48 منظمة دولية نستطيع الالتحاق بها بما فيها محكمة الجنايات الدولية".

واكد ابو مازن ان السلطة تجري تنسيقا على اعلى المستويات مع الدول العربية من اجل بلورة رؤية يجري الحديث من خلالها مع الولايات المتحدة فيما يخص الحل النهائي مع اسرائيل.

واتهم عباس اسرائيل برفض الاعتراف بالحكومة الفلسطينية، مشيراً إلى أنها "ترفض الوحدة الفلسطينية".

وكان المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي داود شهاب أكد في حديث مع الميادين أن "الجهود الجارية ليست بديلاً عن المبادرة المصرية"، مشيراً إلى أن "المشاورات هي للتنسيق في ما بعد اتفاق وقف النار".

وأفاد مراسل الميادين أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبلغ وفد الجهاد الاسلامي، والجبهة الشعبية لتحرير فلسطيني، بأنه "لن يكون هناك بديل لمصر في المفاوضات مع اسرائيل".

كلام عباس جاء من القاهرة، وبعد تأكيد من قيادي كبير في كتائب القسّام بأن "المسار المصري دفن مع الشهيد علي محمد الضيف"، معتبراً أن "اغتيال قادة القسّام وضع فوق القبر كل ركام دمار غزة".

وكان مراسل الميادين في فلسطين أكد في وقت سابق أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس وصل مساء الجمعة إلى القاهرة يرافقه الوفد القيادي ووفد التفاوض في القاهرة تمهيداً للقاء الرئيس عبدالفتاح السيسي السبت للبحث في أوضاع غزة.

 وأفاد مكتب الميادين في فلسطين أن لقاء القمة الذي جمع عباس وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد ورئيس المكتب السياسي في حماس خالد مشعل أحرز تقدما جيدا على صعيد التفاهم لمواجهة المرحلة القادمة وتحديات الوضع الراهن والعمل الدؤوب لوقف العدوان عن قطاع غزة ورفع الحصار واعادة الاعمار.

وكان عباس بحث التطورات في قطاع غزة الجمعة مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد ورئيس المكتبِ السياسي في حماس خالد مشعل في اجتماع هو الثاني خلال 24 ساعة.

وكان أعلن القيادي في حركة حماس موسى أبو مرزوق عن اللقاء الثاني قائلاً إن جدول أعماله "يتضمن وحدة الشعب وبرنامجه ووقف الحرب على غزة ومستلزمات ذلك ومستقبل العمل المشترك".

وحضرت أولوية وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة بعد انهيار الهدنة المؤقتة، بنداً أولاً في الاجتماع الثلاثي الأول الذي عقد أمس الخميس. وبحث اجتماع الدوحة آخر مجريات الأحداث في قطاع غزة في ظل استمرار الغارات الإسرائيلية على القطاع وما من شأنه وقف ذلك.

تكتّم شديد أحاط بتفاصيل الاجتماع، إلا أن مصدراً فلسطينياً ذكر أن اللقاء دام حوالى ثلاث ساعات، فيما أكد المكتب السياسي لحركة حماس أن القمة الثلاثية لم تغفل مناقشة المصالحة الوطنية وملفاتها.

مشعل كان قد استبق اللقاء بالتأكيد على أن لا عودة إلى مفاوضات غير مباشرة مع سلطات الاحتلال إلا بعد تأكد المقاومة من أن هناك ظرفاً حقيقياً يدفع الاحتلال للتسليم بالمطالب الفلسطينية،وعلى رأسها كسر الحصار المفروض على غزة.

زيارة إلى مصر، تأتي غداة معاودة القاهرة مطالبة اسرائيل والفلسطينيين الالتزام مجدداً بالهدنة ومواصلة التفاوض.وزارة الخارجية المصرية قالت إنها تواصل اتصالاتها الثنائية مع الجانبين لحثهما على الالتزام مجدداً بوقف إطلاق النار والاستمرار في الانخراط بشكل إيجابي في المفاوضات.

دعوة تبقى رهن الموافقة الفلسطينية وتخلي الإسرائيلي عن تعنته في المفاوضات، إلا إذا كان لقطر مبادرتها الخاصة لوقف النار.

انشر عبر