شريط الأخبار

لا مفاوضات مفتوحة مع الاحتلال.. المصري: لقاء الدوحة أكد على مطالب الشعب

08:16 - 21 تشرين أول / أغسطس 2014

غزة - فلسطين اليوم

أعلن القيادي في حركة "حماس" مشير المصري أن لقاء الدوحة الثلاثي بين الرئيس محمود عباس ورئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد اليوم الخميس، أكد على مطالب الشعب الفلسطيني وإنهاء الحصار عن غزة.

وقال المصري في تصريح صحفي إن اللقاء الثلاثي "جدد التأكيد على مطالب الشعب الفلسطيني الإنسانية، وضرورة رفع الحصار عن غزة، وعلى وحدة الموقف الفلسطيني ".

ولفت المصري إلى أنه تم الاتفاق خلال اللقاء على الأسس الفلسطينية التي يجب اتباعها خلال الفترة المقبلة لوقف العدوان وإنهاء الحصار وإعادة اعمار غزة، منوها إلى أن اللقاء سار في ظل أجواء ايجابية.

وكان لقاء ثلاثي جمع في الدومة عباس ومشعل وأمير قطر لبحث سبل وقف العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة منذ السابع من الشهر الماضي ومتطلبات استئناف المفاوضات غير المباشرة لإعلان تهدئة.

وبهذا الصدد قال المصري إن أي عودة للمفاوضات غير المباشرة مع الاحتلال الإسرائيلي مرهون بالموافقة المسبقة على مطالب الشعب الفلسطيني الإنسانية والعادلة.

وأضاف "لا مفاوضات مفتوحة مع العدو الإسرائيلي، ولا حياد عن مطالب الشعب الفلسطيني العادلة، وإن أي عودة للمفاوضات مرهون بعلم مسبق لدى الفصائل باستعداد الاحتلال للاستجابة لهذه المطالب، وواهم العدو اذا ظن ان لغة التهرب والمراوغة يمكن أن تنجح".

وأشار إلى أن الموقف الفلسطيني مازال موحدا، ولا يوجد أي اختراق لوحدته، داعيا الاحتلال للاستعداد للاستجابة لمطالب المقاومة، أو الحرب الطويلة التي استعدت لها جيدا المقاومة.

وطمأن المصري الشعب الفلسطيني والأمة العربية على قدرات المقاومة وترسانتها العسكرية، مبينا أن ما فقدته المقاومة خلال العدوان جزء بسيط لا يكاد يذكر من قدرتها، وأنها سعت إلى ترميم ما دمره الاحتلال أثناء المعركة.

وأكد أن "ترسانة المقاومة بخير وهي مستعدة لمعركة طويلة الأمد مع الاحتلال، فنحن قوم لا نعرف الخنوع والانكسار، وأما الاحتلال فهو لا يقوى على مواجهة معركة استنزاف طويلة، ونحن في موقف قوة ودماء قادتنا وسنفرض معادلتنا وفي جعبتنا الكثير مما يغير من معادلات اللعبة".

وحول استعدادات المقاومة للحرب البرية إذا ما قرر الاحتلال أكد المصري أنه "إذا ما تجرأ الاحتلال على دخول غزة بريا، فإن مئات الجنود سيقعون بين قتلى وجرحى وأسرى، وإن رمال غزة ستلتهم هذا الجيش".

انشر عبر