شريط الأخبار

خبير اقتصادي : توقعات بارتفاع سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الشيكل

06:12 - 19 حزيران / أغسطس 2014

غزة- متابعة - فلسطين اليوم

انخفضت أسعار الذهب مع بداية التداول في الأسواق الأوربية صباح أمس متجاوزة حاجز 1300 دولار للاونصة و للمرة الأولي منذ خمسة أسابيع مضت  ضمن موجة من الخسائر لليوم الثاني علي التوالي تباطؤ وتيرة طلب المستثمرين علي الذهب كملاذ آمن مع تقلص المخاطر الجيوسياسية العالمية التي دعمت أسعار الذهب مؤخراً ، وكذلك اجتماع وزراء خارجية روسيا وأوكرانيا في إطار المحاولات للوصول إلي اتفاق بشأن إيقاف أعمال العنف في شرق أوكرانيا.

وقال المتخصص بشأن الاقتصادي والمالي أمين أبو عيشة لفلسطين اليوم : إن هذا الانخفاض المرتقب بسوق المعدن الأصفر يعود بشكل أساسي ، لاجتماع وزراء خارجية ألمانيا وفرنسا وأوكرانيا وروسيا في برلين و لمدة خمسة ساعات متواصلة لمناقشة الصراع العسكري في شرق أوكرانيا ويمتد الاجتماع لليوم وسط تقدم ملحوظ في المفاوضات وتوقعات بالتوصل إلي تفاهمات بين الدول الغربية وروسيا.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان إن كل الأطراف اتفقت على مواصلة المحادثات بنفس الصيغة لإعداد "مقترحات ملموسة" لرؤساء الحكومات في روسيا وألمانيا وفرنسا وأوكرانيا.

وجدير ذكره أن الذهب صعد بنحو 8 بالمئة خلال العام الجاري بدعم من عمليات شراء المعدن كملاذ آمن بفعل المخاطر الجيوسياسية العالمية في أوكرانيا والعراق والشرق الأوسط ( العدوان الصهيوني على غزة ).

كذلك ظهور مؤشرات ايجابية صادرة عن الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم تفيد بتحسن كبير وذلك في نشاط بناء المنازل الجديدة عن شهر أب / أغسطس الجاري ، والتي أوضحت اتساعاً إلى ما قيمته 55 مقابل 53 في القراءة السابقة متفوقة بذلك على توقعات المحللين التي أشارت إلى اتساعاً مماثل للقراءة السابقة لشهر تموز/يوليو الماضي، الأمر الذي دعم أداء العملة الخضراء على أعتاب الكشف عن محضر اجتماع اللجنة الفدرالية للسوق المفتوح لاجتماع تموز/يوليو الماضي بعد غداً الأربعاء ليتداول مؤشر الدولار بالقرب من أعلى مستوياته في عام.

وعلى صعيد العملة الأوربية الموحدة تابع الخبير أبو عيشة قوله: "إنها قد تراجعت وسط تقلص الفائض في القراءة المعدلة موسمياً للميزان التجاري عن شهر حزيران/يونيو الماضي لما قيمته 13.8 مليار يورو مقابل 15.2 مليار يورو، بينما أوضحت القراءة الغير معدلة موسمياً اتساع الفائض لما قيمته 16.8 مليار يورو مقابل 15.4 مليار يورو، كما انخفض الين الياباني ذو العائد المنخفض الذي يعد ملاذ آمن وبديل للاستثمار وسط تقلص حدة التوترات الجيوسياسية لملف الدولة السوفيتية سابقاً أوكرانيا.

ووفقا لذلك فقد أظهر زوج اليورو مقابل الدولار تراجعاً علي الرسم البياني اليومي ليتداول حالياً عند مستويات 1.3362 وذلك بعد أن حقق الزوج أدنى مستوي له خلال تداولات اليوم عند مستويات 1.3353 وأعلى مستوياته عند 1.3399، من المتوقع أن يتداول الزوج اليوم بين مستوى الدعم الرئيسي عند مستويات 1.3330 ومستوى المقاومة الرئيسي عند مستويات 1.3420.

وعن سعر صرف الدولار مقابل ( الشيكل ) قال أبو عيشة : إن الدولار سيستمر في التصحيح الفني صعوداً الأسبوع الحالي رغم الهبوط الشديد الذي تواصل على مدي الأيام الماضية ووصوله لقاع 3.33 في سوق صرف غزة ، وجزم باستمرار الارتفاع وبوتيرة متوسطة وصولا للمقاومة 3.50 ، وكسرة يعني إعادة اختبار الدولار لمستويات 3.52 – 3.55 ، من جديد محاولاً الثبات عليها على التوالي.

وأكد أن الرسم البياني لأعمدة الرسم البياني تؤكد أن الدولار في ارتفاع مقابل الشيكل وتوقع تداولاً له في سوق غزة بالمدى 3.50 – 3.52 للأسبوع الحالي أو القادم على الأقل.

وقال أن هذا الارتفاع المتوقع يعزي بشكل أساسي لبدء صرف الكيان الصهيوني لتعويضات المتضررين من الحرب على غزة وذلك نتيجة لتراجع الإنتاجية لدولة الكيان والخسائر الناتجة عن حملات المقاطعة الشعبية الأوربية لمنتجات المستوطنات والاستثمارات وللجامعات الصهيونية و التي وصلت خسائرها خلال النصف الأول من العام 2014 م لحوالي 8 مليار دولار ومن المتوقع أن تزداد هذه القيمة لحاجز 10 مليار دولار أمريكي بعد العدوان على غزة  وولوج أكثر من 10000 وظيفة ضمن طوابير البطالة  حسب أخر التقارير الصادرة عن القسم المالي والاقتصادي لمكتب وزير المالية الصهيوني يائير لأبيد صدر بداية الأسبوع الحالي.

الجدير ذكره أن ( إسرائيل ) كانت تصدر ما قيمته 37% من مجموع صادرتها للعالم الخارجي انخفض هذا الرقم لمستويات 26% بعد الحرب على غزة وهو ما يدعم توقعات بارتفاع معدلات البطالة في الكيان الصهيوني من 6.6% لحوالي 11.5% خلال العاميين القادمين في حال استمرار المقاطعة الأوربية للكيان العبري.

كما أن عدم الاتفاق على حل سياسي للعدوان على غزة  وتمديد التهدئة إلى 24 ساعة سيدفع العملة الحمراء ( الشيكل ) لمزيد من الضعف والوهن وذلك نتيجة لضبابية المرحلة والمتمثلة بأن الكيان الصهيوني ما زال يعيش حالة من عدم الاستقرار الأمني وبالتالي الركود الاقتصادي وتراجع الإنتاجية وضعف الشيكل.

وفي النهاية نصح أبو عيشة المواطنون والتجار بشراء الدولار في الفترة الحالية ( الأسبوع الحالي ) وانتظار توقعات أخرى وتحليلات مالية بخصوص ذلك.

انشر عبر