شريط الأخبار

حال الصيادين.. المال "معوض" لكنه يُعادل "الروح"

11:30 - 19 تموز / أغسطس 2014

غزة (خـاص) - فلسطين اليوم

"المال معوض".. هي الجملة التي يحاول أصحاب المنازل والمنشآت التي تهدمت خلال الحرب الصهيونية" على قطاع غزة، أن يواسوا أنفسهم بها بعد أن دُمرت وهدمت بالكامل، لكن خسارتهم الكبيرة في أرزاقهم تُعادل أرواحهم التي يحملونها على أكفهِم من أجل "جمع" قوت أبنائهم.

المنشآت الصناعية والمحلات التجارية وميناء الصيادين وكل ما مكان يجمع فيه الفلسطينيون رزقهم تعرضت  للقصف الصهيوني المباشر، إمعاناً في تحقيق أكبر خسارة اقتصادية لقطاع غزة، ولعدم تمكينهم من النهوض  مرة أخرى للمقاومة وصد العدوان الصهيوني.

الصيادون.. لم تتضرر منازلهم فقط في الحرب الشرسة على القطاع، بل وصل التدمير لغرفهم في ميناء  الصيادين، كما تدمرت مراكب الصيادين بشكل مباشر، فأدت لتضرر آلاف الأسر ممن يعتمدون بشكل مباشر  على مهنة الصيد.

رئیس نقابة الصیادین في غزة محمد الهسي أوضح أن مايقارب من 34 غرفة ومبنى تعرضوا للتدمير الكلي في ميناء غزة، بالإضافة لـ50 غرفة أصيبت بشكل جزئي، وهي تلك الغرف التي ساهمت في بنائها قطر قبل عام لحماية معدات الصيادين من أشعة الشمس.

الهسي أضاف في حديث لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، أن إجمالي خسائر قطاع الصيادين هو أكثر من 6 مليون دولار، منوهاً إلى أن ثمانية مراكب للصيادين حرقت بشكل كلي، فيما تضررت 30 مركب بشكل جزئي، وأن 90% من الصيادين تضررت حياتهم ومهنتهم بسبب الإجراءات الصهيونية واستهداف الصيادين.

ونوه، إلى أن استهداف الغرف شمل تدمير الأغراض اللوجيستية الخاصة بالصياد الفلسطيني كالشباك، ومواتير الكهرباء، وسيارات النقل.

وأكد الهسي، أن "إسرائيل" تحاول استهداف الصيادين ومراكبهم لمنعهم من جمع رزقهم في البحر، فتجبرهم للصيد في أماكن التلوث، وتلاحقهم في كل مكان متواجد فيه، فقصفت بيت الصياد ومركبه وغرفة صيده التي تحوي معداته.

وتستهدف "إسرائيل" الصيادين منذ سنوات طويلة، أي قبيل الحرب الصهيونية الأخيرة على القطاع، وذلك بمنع آلاف الصيادين من الصيد في عرض البحر وملاحقتهم وإطلاق النار عليهم واعتقالهم، فضلاً عن تقليص مساحة الصيد لـ 3 أميال صيد وحرمانهم من دخول الأميال المتفق عليها مسبقاً، كما يتم منعهم من الصيد في الأماكن الغنية بالأسماك.

الجدير بالإشارة، أن الوفد الفلسطيني المفاوض في القاهرة يبحث في السماح للصيادين بتوسيع مساحة الصيد لـ 12 ميل، إلا أن الإجراءات الصهيونية تسعى إلى جعل البحر خاليا من الصيادين من خلال الاعتداءات المستمرة عليهم بإطلاق النار ومصادرة قواربهم.

الصور بعدسة الزميل المصور: داوود أبو الكاس


ميناء غزة دمار2014
ميناء غزة دمار2014
ميناء غزة دمار2014
ميناء غزة دمار2014
ميناء غزة دمار2014
ميناء غزة دمار2014
ميناء غزة دمار2014
ميناء غزة دمار2014
ميناء غزة دمار2014
ميناء غزة دمار2014
ميناء غزة دمار2014
ميناء غزة دمار2014
ميناء غزة دمار2014
ميناء غزة دمار2014
ميناء غزة دمار2014
ميناء غزة دمار2014
ميناء غزة دمار2014
ميناء غزة دمار2014
ميناء غزة دمار2014

ميناء غزة دمار2014


ميناء غزة دمار2014
ميناء غزة دمار2014

 
ميناء غزة دمار2014

انشر عبر