شريط الأخبار

على غرار القبة الحديدية.. قبة لإعتراض الانفاق !

06:29 - 17 حزيران / أغسطس 2014

وكالات - فلسطين اليوم

 

طوال الحرب الأخيرة على قطاع غزة، كانت السلطات الإسرائيلية تتحدث بفخر عن نظام القبة الحديدية الذي تمكن من اعتراض عدد هائل من الصواريخ التي أطلقتها حركة حماس والجهاد الإسلامي وفصائل المقاومة في قطاع غزة، ويبدو أن ذلك شجعها على البحث عن حل لمشكلة الأنفاق التي واجهت جنودها أثناء التوغل البري.

وفي محاولة من إسرائيل لمواجهة الأنفاق التي بنتها حركة حماس والجهاد في الحرب الأخيرة، تقوم بتطوير نظام "قبة حديدية" للكشف عنها ساعة حفرها حسب صحيفة "صاندي تايمز" البريطانية.

وبعد ذلك استخدام جيل جديد من "الروبوتات" لتدميرها.

وكانت إسرائيل قد خاضت الحرب الأخيرة ضد غزة بذريعة تدمير الأنفاق، حيث استشهد فيها 1900 فلسطيني معظمهم من المدنيين، وقتل 64 جنديا إسرائيليا وثلاثة مدنيين، بحسب زعم الحصيلة الإسرائيلية.

والآن يقوم الجيش الإسرائيلي بتطوير نظام يعتقد أنه قادر على التخلص في المستقبل من الأنفاق بدون الحاجة إلى استخدام قوات عسكرية كبيرة.

ويصف الجيش النظام بأنه نسخة من نظام الدفاع الصاروخي -القبة الحديدية- ولكن تحت الأر+ض، حيث تزعم إسرائيل أن هذا النظام دمر نسبة 90% من الصواريخ التي انطلقت من غزة.

وسيقوم النظام على بعدين حسب ضابط إسرائيلي نقلت عنه "يديعوت أحرونوت"، الأول نظام استشعار يقوم برصد ومراقبة عمليات حفر الأنفاق، وعندما يتم الكشف عن عنه سيدمر باستخدام الروبوت.

أما المدخل الثاني، وفي المناطق التي تعتبر حساسة، فسيتم غرز جدار حديدي على عمق 100 قدم تحت الأرض حسب أتاي شيلاخ، قائد وحدة تدمير الأنفاق في الجيش الإسرائيلي.

وتقوم مجموعة الإلكترونيات تقودها "إليبيت" وهي أكبر شركة إسرائيلية، تقوم بتطوير التكنولوجيا العسكرية، وتشارك شركة رفائيل، التي تقف وراء "القبة الحديدية" في المشروع.

 وقام الخبراء العلميون والمهندسون بفحص النظام لدراسة شبكة المياه الصحية والتوصيلات الهاتفية الأرضية والأنابيب وغيرها من الشبكات الأرضية تحت تل أبيب.

وهناك خطط لتجريب النظام في أماكن أخرى، لكن الجيش الإسرائيلي واثق من قدرة التكنولوجيا الحديثة على توفير الدرع الواقي لإسرائيل، بعد نشره على طول 42 ميلا بين غزة وإسرائيل. وتقدر كلفة النظام بحوالي 430 مليون جنيه أسترليني.

انشر عبر