شريط الأخبار

شهادات حية ..

معتقلوا غزة خلال الحرب من الضرب باعقاب البنادق الى غرف "العصافير" مروراً بمحاكمة صورية

02:45 - 17 تموز / أغسطس 2014

غزة - فلسطين اليوم

أكد مركز أسرى فلسطين للدراسات بان جيش الاحتلال ارتكب الكثير من الجرائم بحق المواطنين الفلسطينيين خلال العدوان على غزة ، من قتل وإعدام للأبرياء،  وهدم للمنازل  إضافة إلى اعتقال العشرات من المدنيين الأبرياء ، وممارسة كل أنواع الانتقام والجرائم بحقهم .

وقال رياض الأشقر الناطق الاعلامى للمركز  بأنه التقى مع عدد من المواطنين الذين اعتقلوا خلال الحرب وأطلق الاحتلال سراحهم بعد أسبوعين ، وأكدوا بان الاحتلال مارس بحقهم كل إشكال الإذلال والاهانة ، وحرمهم حتى من شرب الماء .

ونقل الأشقر عن المحرر "عبد القادر فريح ابوشلوف" 53 عاما ، والذي اعتقل من مدينة رفح ، لمدة أسبوعين وأطلق سراحه مع اثنين آخرين فى وقت متأخر من يوم الخميس الماضي، على حاجز ايرز حيث قال " تم اعتقالنا بعد قصف المنزل الذي كنا نتواجد فيه مع بعض الأطفال وكبار السن ، وحينها اضطررنا للخروج رافعين الرايات البيضاء ، حيث قام الجنود باعتقالنا ووضعنا في الدبابات كل اثنين فى مركبة ، حيث اعتقلت انأ وجارى سمير ابولولى، والمسن سلمى ابوشلوف، وحفيدي نافذ ابوشلوف، ومحمد ابوشلوف،  واطفالى الاثنين 14، 16 عام،  وخلال عملية النقل تعرضنا جميعا للضرب المبرح بأعقاب البنادق والدوس بالإقدام  والشتائم، ونقلونا إلى معسكر كبير فى ارض خالية بمنطقة صوفا ، بعد أن أجبرونا على خلع ملابسنا بالكامل والبسونا ابرهول ازرق اللون ، ومكثنا هناك 3 أيام تحت الشمس الحارقة ، والتهديد بإطلاق النار مباشرة على كل من يتحرك من مكانه ، وكانوا خلال تلك الفترة يضربوننا بعنف
ويسالون عن رجال المقاومة والأنفاق ، وكنا نر عليهم بأننا مدنيون لا نعلم شيئاً .

وأضاف " عندما طلبنا منهم ان نشرب الماء قام الجنود بإحضار زجاجات الماء وسكبها بالكامل داخل ملابسنا وقالوا لنا اشربوا هذا هو الماء ، ولم يسمحوا لنا بالأكل أو قضاء الحاجة طول لتلك الفترة .

واستطرد " بعد 3 أيام تم إطلاق سراح ابنائى الأطفال ، إضافة الى المسن "سلمى ابوشلوف" ، ومحمد ابوشلوف ، بينما ابقوا على اعتقالى مع حفيدى نافذ ، وجارى سمير ابولولى ، حيث نقلونا فى اليوم الرابع إلى معسكر كبير للجيش ووضعونا داخل زنازين خاصة بعقاب الجنود ، عبارة عن بركسات حديدية فارغة تماما ، وبدءوا معنا جولة جديدة من التحقيق العسكري ، ونحن مقيدون بالقيود البلاستيكية ، ومعصوبي العيون ، وجالسون على ركبنا تارة ، وعلى كرسي صغير تارة أخرى وتعرضنا للضرب الشديد فى كل انحاء الجسم خلال تلك الفترة.

وتابع ابوشلوف للمركز " بعد 3 أيام أخرى من التحقيق في هذا المسكر تم نقلنا نحن الثلاثة إلى سجن عسقلان ، حيث وضعونا في الزنازين كل اثنين مع بعضها البعض ، وهناك وجدنا عدد أخر من المواطنين الذين تم أسرهم من خزاعه ، وبدء التحقيق معنا منذ الدقائق الأولى لوصولنا إلى مركز التحقيق بعسقلان ، من قبل المخابرات هذه المرة .

من جانبه أفاد المحرر نافذ حسين ابوشلوف (20) عام للمركز بان التحقيق في عسقلان يختلف عن تحقيق الجيش في الأيام الأولى، حيث قدموا لنا ابرهول "برتقالى اللون" قمنا بارتدائه، وحقق معنا رجال مخابرات وليس جنود كما فى الأيام الأولى،  وقاموا بإرسال العديد منا إلى غرف العصافير في محاولةلخداعهم والحصول منهم على معلومات ، وقد عرضونا على محكمة صورية مرتين وممدوا اعتقالنا إلى حين انتهاء التحقيق معنا .


ويضيف "نافذ" كانوا يوهموننا بأننا لن نخرج من السجن نهائياً ، وأننا سنقضى بقية أعمارنا خلف القضبان إذا لم نقدم معلومات حول المقاومة والأنفاق، منوها أن بعض المعتقلين قدموا معلومات خاطئة عند العصافير وهم يعتقدون بأنهم أسرى امنيون.

المسن "سلمى ابوشلوف " 55 عاماً ، الذي أطلق سراحه في اليوم الرابع قال " لم نصدق أننا خرجنا أحياء من المنزل الذي كنا نتواجد فيه، حيث أطلقوا علينا أكثر من 7 قذائف من الدبابات ، وحينما أخرجت يدي من خلف الباب ملوحاً براية بيضاء قاموا بإطلاق النار عليها بكثافة ، وقد أصبت نتيجة إطلاق القذائف علينا بشظايا عديدة .

واستطرد " نحن الوحيدون الذين تم اعتقالهم من مدينة رفح ، وكان هناك معتقلين آخرين من خزاعة ، وعددهم كبير بالعشرات ، كانوا يعاملوننا بغلظة وقسوة وعداء شديد، ولا يحترمون سننا ، ورفضوا أن يقدموا لنا الماء، أو الطعام ، وألقوا بنا على الأرض لمدة 3 أيام متواصلة ، حتى أغمى على بعضنا من شدة التعب وحرارة الشمس . 

وكانوا  يطلبون معلومات عن الانفاق ، وكنا نرد بعبارة واحدة لا علاقة لناب الامر ، وبعد ان تأكدوا باننا لا نعلم شيئاً ، قاموا بإطلاق سراحنا مع عدد اخر من المواطنين والقوا بنا على حاجز ايرز فى منتصف الليل .

وطالب مركز أسرى فلسطين بضرورة توثيق هذه الشهادات وغيرها ، وخاصة ممن كانوا شهودا على عمليات إعدام الأسرى بدم بارد ، ورفعها الى المنظمات الدولية ، وتقديم دعاوى ضد الاحتلال بارتكاب جرائم حرب وتقديم قادته وضباطه الى محاكم مجرمي الحرب .

انشر عبر