شريط الأخبار

طبيبان تركيان: غزة تعاني من كارثة إنسانية

08:15 - 16 حزيران / أغسطس 2014

وكالات - فلسطين اليوم

قال طبيبان تركيان، يزوران قطاع غزة، إن القطاع يعاني من "كارثة إنسانية"، بسبب الحرب التي تشنها إسرائيل عليه منذ بداية الشهر الماضي.

وقال كرم كينك، مدير فرع منظمة (أطباء حول العالم) في تركيا، خلال زيارته لمكتب وكالة الأناضول للأنباء، في غزة، إن "قرابة ألفي إنسان فقدوا حياتهم، بسبب الحرب، فيما جرح نحو (10) آلاف آخرين، توصف جراح ألفي حالة منهم بأنها خطيرة، فيما يعاني نصفهم من (إعاقات)".

ويزور وفد من وزارة الصحة التركية، وجمعية "أطباء حول العالم"، قطاع غزة، حاليا، لمعاينة جرحى الحرب الإسرائيلية على غزة، وتحديد الحالات، التي تستدعي نقلها للعلاج في تركيا.


وأوضح كينك، أن منظمة "أطباء بلا حدود"، في تركيا، ستعمل على إعادة تأهيل وإعمار ما دمرته إسرائيل في القطاع الصحي.

وذكر أن المنظمة تنسّق مع الجانبين المصري والإسرائيلي، من خلال منظمتي الأمم المتحدة والصليب الأحمر، لإدخال الإغاثات والأدوات الطبية لغزة.

ولفت إلى أن قطاع غزة يعاني من كوارث إنسانية أخرى، منها "نقص المياه الصالحة للشرب، وتضرر البنى التحتية، واستهداف خطوط الكهرباء خلال الحرب".

من جانبه، قال الطبيب التركي "أورهان عليم أوغلو"، إن تركيا استقبلت الأسبوع الماضي (22) جريحاً فلسطينياً أصيبوا خلال الحرب التي شنتّها إسرائيل على قطاع غزة في السابع من يوليو/ تموز المنصرم.

وأوضح أن قرابة (772) جريحاً، يحتاجون السفر للعلاج خارج غزة، نظرا لخطورة حالاتهم، وبسبب ضعف الخدمات الطبية في القطاع.

وأضاف الطبيب "عليم أوغلو"، في محادثته مع مراسلة "الأناضول" للأنباء، خلال زيارته لمقرّ الوكالة بمدينة غزة: " هناك عدد كبير من الجرحى سيعانون من إعاقاتٍ، كما أنهم بحاجة إلى مراكز جيدة ومعالجة طويلة المدى".

وتابع: " كلما أسرعنا في نقل الجرحى من قطاع غزة إلى الخارج، كلما قل عدد الإعاقات المتوقعة بين الجرحى".

وشدد على أن "حكومة تركيا، وشعبها، ومؤسساتها يهتمون بقطاع غزة بشكل كبير".

ووصف "عليم أوغلو" الحرب الي شنتها إسرائيل على غزة، بـ"الزلزال"، منوهاً إلى ضرورة "وجود فرق إنقاذ بغزة لتسهيل عملية انتشال الجرحى من الأنقاض ونقل الجرحى بشكل مناسب".

كما ندد باستهداف الجيش الإسرائيلي للمنشآت الصحية خلال الحرب، مؤكداً على أن منظمة (أطباء بلا حدود) "لن تتسامح بهذا الأمر، ولن تتهاون لأن الطواقم الطبية لا يجب أن يمسّهم الضرر خلال الحروب". 

وبيّن أن القطاع الصحي في غزة، بحاجة إلى إعادة تأهيل لكي يكون قادراً في المستقبل، على استيعاب الجرحى في حال حدوث أي حرب جديدة.

وأكمل قائلاً: " يجب أن يتم إعمار وتأهيل المراكز والمستشفيات والبنية التحتية وبناء مستشفيات جديدة، كما يجب توفير التكنولوجيات وخبرات للأطباء، والأدوات الطبية اللازمة، بأسرع وقت ممكن".

انشر عبر