شريط الأخبار

كهرباء غزة: 6 ساعات وصل بانتظار حلول متوقعة خلال شهرين

05:09 - 16 تموز / أغسطس 2014

غزة - فلسطين اليوم

من المقرر ان يستمر جدول الكهرباء في قطاع غزة بما فيها المناطق التي تضررت وفق عمل الـ6 ساعات وصل و12 ساعة قطع لمدة شهرين اخرين بانتظار حلول قالت سلطة الطاقة بغزة انها تعمل على تطبيقها ما لم تتعرض منشأت الشركة ومستلزماتها للاستهداف مرة اخرى في حال لم يتم التوصل لوقف اطلاق نار دائم.

وقالت سلطة الطاقة والموارد الطبيعية ان إجمالي الأضرار والخسائر المادية في الشبكة المحلية من محولات وأعمدة وكوابل ضغط عالي وكذلك أضرار المستودعات الرئيسية الخاصة بشركة توزيع الكهرباء والمواد المحتوية عليها بلغت أكثر من 35 مليون دولار جراء العدوان الاسرائيلي الذي استهدف قطاع الكهرباء في غزة ايضا.

وأكد السلطة في بيان وصل "فلسطين اليوم" نسخة منه أن القطاع لا يزال يُعاني عجزاً كبيراً في الطاقة يصل لـ 70 % من إجمالي احتياجات القطاع، وهو ما لا يفي بالحدّ الأدنى من الاحتياجات الإنسانية والأساسية لسكان القطاع، مبينة ان 10 خطوط رئيسية من الشبكة الإسرائيلية كانت هدفاً للتدمير والإصابة بشكل متتابع ومتكرر، وصولاً إلى تعطلها جميعاً عن العمل في بعض أيام الحرب وفقدان 120 ميجاواط كانت تزوّد بها القطاع.

كما وتعرضت محطة توليد الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة للاستهداف والأضرار أكثر من مرة وقد أدى جميع ذلك إلى تعطُّل محطة توليد الكهرباء عن العمل كلياً وفقدان 120 ميجاواط أخرى كان من المخطط الاستفادة منها قبل أيام من العدوان.

وتسعى سلطة الطاقة لبناء خط جديد للكهرباء مع الشركة الإسرائيلية شمال قطاع غزة لتوفير35 ميجاواط من خلاله، وذلك نظراً لسهولة هذا الحل وسرعة إنجازه، حيث يتطلب فقط شهرين على الأكثر لإكماله.

كما ستعمد سلطة الطاقة الى تشغيل محطة التوليد بشكلٍ مؤقت من خلال خزان وقود مؤقت لتوفير50 ميجاواط على الأقل منها، حيث يمكن أن يتم ذلك خلال أشهر قليلة، وذلك بالتزامن مع الصيانة الشاملة للمحطة التي تتطلب ما لا يقل عن عامٍ كامل.

وتحدثت السلطة عن مشاريع حلول مؤقتة على المدى المتوسط كاستجلاب وحدات توليد متنقلة بقدرات عالية وتزويد الشبكة المحلية بها، أو سفينة توليد كهرباء من إحدى الشركات المتخصصة قبالة سواحل غزة لتزويد القطاع بـ 100 ميجاواط.

وسيتم العمل وفق مشروع خط الكهرباء الجديد من الشبكة الإسرائيلية على جهد 161 كيلوفولت لتوفير 100 ميجاواط للقطاع، حيث أن هذا المشروع جرى الاتفاق عليه مسبقاً وتتوفر جميع تفاصيله الفنية والمالية، وهو يعتبر حلاً على المدى البعيد.

وللمساهمة في تعزيز صموده وتوفير الخدامات الأساسية للمواطنين اكدت سلطة الطاقة أنه سيتم باستمرار إعطاء الأولوية في التزويد بالكهرباء للمؤسسات الحيوية والخدمات الأساسية، كالمستشفيات وآبار المياه ومضخات الصرف الصحي.

وأكدت سلطة الطاقة أنها تعمل على إعادة توصيل الكهرباء لجميع المناطق بما فيها المدمرة وتزويدها بالطاقة ضمن برنامج توزيع 6 ساعات وصل مقابل 12 ساعة قطع وأن استمرار هذا البرنامج مرهون بعدم استهداف الخطوط الإسرائيلية من جديد أو تعطل الشبكات في أيٍّ من مناطق القطاع مؤكدة ان هذا البرنامج القاسي هو انعكاس لما هو متوفر من الكهرباء من الخطوط الإسرائيلية والمصرية والتي لا تغطي إلا 30% فقط من احتياجات القطاع (مع عجز يصل لـ 70%.

انشر عبر