شريط الأخبار

حمل الأمة الإسلامية مسؤولية ما يدور في غزة

وزير الخارجية السعودي للوزراء العرب: لماذا نحن ضعفاء فيما يجري بغزة؟

05:13 - 12 حزيران / أغسطس 2014

وكالات - فلسطين اليوم

حمل وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل الأمة الإسلامية مسؤولية ما يقوم به الاحتلال الإسرائيلي من "عدوان" على الفلسطينيين في قطاع غزة، متسائلا :"هل كان في مقدور الاحتلال القيام بالعدوان تلو العدوان على قطاع غزة لو كانت الأمة الإسلامية على قلب رجـــلٍ واحدٍ؟!".

وقال الفيصل ، في كلمة له في بداية الاجتماع الثاني الطارئ الذي تعقده اللجنة التنفيذية في منظمة التعاون الإسلامي في جدة اليوم على مستوى وزراء الخارجية حول العمليات العسكرية الإسرائيلية في غزة، بحضور رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمدالله، وعدد كبير من الوزراء، إنه "من المهم أن لا نعفي أنفسنا من تحمل المسؤولية عما تقوم به قوات الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة، أين روح الأمة الإسلامية، لماذا نحن على ما نحن عليه من ضعف في الشوكة، وتردد في الإرادة".

وتابع الفيصل في كلمته: "ما الذي جرى ويجري لنا وكيف نصلح دواخلنا حتى نقف أمام التحديات التي تواجهنا دون وهن أو ضعف يعترينا من داخلنا".

وتساءل الفيصل :"هل كان في مقدور الاحتلال القيام بالعدوان تلو العدوان لو كانت الأمة الإسلامية على قلب رجـــلٍ واحدٍ ، ألم يُغرِ الاحتلال على ارتكاب جرائمه المتواصلة ضد الشعب الفلسطيني والمسلمين ما تراه من ضعفٍ في الأمة بسبب تفككها وانقساماتها وانتشار الفتن فيها".

وتعجب الفيصل بالقول إن "المسلم بات يستبيح دم وعرض أخيه المسلم باسم الدين، ألم يشجع انقسام الأمة إلى شيع وطوائف القوى الخارجية للتدخل في شؤونها وتتلاعب بأقدارها وأمنها".

وأوضح وزير الخارجية السعودي ، رئيس الدورة الحالية ، أن "ما يحيط بفلسطين من موج متلاطم من الصراع والاقتتال والخلافات ويمتد ليصل لمناطق إسلامية، على امتداد العالم هو واحد من مصادر تراجعنا، فطريقنا يبدأ بخطوة أولى لمواجهة هذه الأزمات من داخل مجموعته".

وقال وزير الخارجية السعودي :"يتساءل الإنسان كيف يمكن لنا أن نقوم بمسؤولياتنا الجماعية نحو الإخوة الفلسطينيين وهم يتعرضون لهجمة شرسة تستهدفهم في وجودهم وهويتهم، قبل أن تدك دورهم ومدنهم ومزارعهم".

 

انشر عبر