شريط الأخبار

تجديد الهدنة بقطاع غزة قد تكون المعركة القادمة في "مفاوضات القاهرة"

04:25 - 12 تموز / أغسطس 2014

وكالات - فلسطين اليوم

دخلت اليوم الثلاثاء، المفاوضات التي ترعاها القاهرة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي منعطفا جديدا، قد يجعل المعركة القادمة التي تخوضها الوساطة المصرية هي محاولة التوصل إلى هدنة جديدة بين الجانبين، قبل انتهاء الهدنة الثانية الجارية حاليا، مع آخر ساعات يوم غد الأربعاء.

وفي وقت سابق اليوم وصل إلى القاهرة الوفد الإسرائيلي قادما من "تل أبيب" لاستئناف المفاوضات بعد أن غادر القاهرة أمس لاطلاع كبار المسؤولين في الاحتلال على نتائج المفاوضات.

بينما كان الهدف من الهدنة الثانية هو محاولة التوصل لاتفاق نهائي لوقف إطلاق النار، انطلاقا من تنفيذ المطالب الفلسطينية، والتي يرى أعضاء الوفد الفلسطيني أن عدم تحقيقها يجعل الأجواء مهيأة دائما لتجدد الصراع، فإن التصريحات الصادرة، لاسيما من الجانب الفلسطيني، تشير إلى أن بعض هذه المطالب لا تزال تصطدم بالرفض الاسرائيلي، وهو ما قد يجعل المعركة القادمة التي تخوضها الدبلوماسية المصرية هو محاولة منح المفاوضات "قبلة الحياة" عبر محاولة إقرار هدنة ثالثة.

الجانب الفلسطيني من جانبه، استبق المحاولات المصرية، وخرجت تصريحات عن أكثر من عضو بالوفد الفلسطيني تشير إلى أنهم لن يقبلوا بـ "هدنة ثالثة" إذا لم تسفر جولة اليوم من المفاوضات عن نتائج ملموسة.

من جهته قال قيس عبد الكريم عضو الوفد الفلسطيني "للأناضول": "لا تزال هناك فجوة واسعة في مواقف الطرفين"، وأضاف "جولة اليوم من المفاوضات هي الأخيرة والحاسمة، ونحن أبلغنا الجانب المصري بأن هذه الهدنة هي الأخيرة بالنسبة لنا".

وتكرر نفس المعنى في تصريح لـ "خالد البطش"، القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، وأحد أعضاء الوفد الفلسطيني، والذي قال للأناضول: "لاحتلال مازال يماطل، ومضمون ما تقدمه في المفاوضات الجارية لا يرتقي الى تحقيق مطالبنا، وإذا طلب "الاحتلال" تمديد التهدئة مرة ثالثة  لن نقبل".

وعبر موسى أبو مرزوق القيادي بحركة حماس وعضو الوفد الفلسطيني هو الآخر عن نفس المعنى، وقال في تغريده له على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، اليوم، "نحن أمام مفاوضات صعبة، مرت التهدئة الأولى دون إنجاز يذكر، وهذه هي التهدئة الثانية والأخيرة، والجدية الآن واضحة، والمطلوب أن يحقق الوفد ما يأمله الشعب".

ويطرح الوفد الفلسطيني في مفاوضات القاهرة عده مطالب من بينها إنشاء الميناء والمطار، إلى جانب وقف إطلاق النار، وانسحاب جيش الاحتلال من قطاع غزة، وفك الحصار بكل ما يترتب عليه من فتح المعابر، وحقوق الصيد البحري بعمق 12 ميلاً بحريًا، وإلغاء ما يسمى بالمنطقة العازلة المفروضة من الاحتلال على حدود القطاع، وإطلاق سراح أسرى "صفقة شاليط" الذين تم إعادة اعتقالهم في يونيو/حزيران الماضي، ونواب المجلس التشريعي، وكذلك الدفعة الرابعة من أسرى ما قبل اتفاق أوسلو، وإعادة إعمار قطاع غزة.

وبحسب صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية اليوم ، أبدت "تل أبيب" خلال المفاوضات الموافقة على إدخال 600 شاحنة يومياً (بدلاً من 250 كما كان متعارفا عليه من قبل) إلى غزة من خلال معبر كرم أبو سالم، وزيادة عدد التصاريح للمسموح لهم بالخروج من غزة إلى الأراضي المحتلة والضفة الغربية، من خلال معبر بيت حانون، شمال القطاع، والتوسيع التدريجي للصيد في بحر غزة يبدأ من 6 أميال (علماً أن الجانب الفلسطيني يطالب بـ12 ميلا ).

كما وافق الاحتلال على دخول مواد البناء إلى غزة "تحت رقابة عن قرب" لمنع استخدامها من قبل المقاومة في بناء الأنفاق، وتوسيع قائمة الأشخاص المسموح لهم بالتنقل بين غزة والضفة الغربية، والموافقة على نقل الرواتب للموظفين الذين عينتهم حماس خلال توليها الحكومة في غزة، وذلك من خلال طرف ثالث لم يحدَّد بعد.

ويرى الجانب الفلسطيني أن كل ذلك لا يحقق مطالبهم التي جاءوا للتفاوض من أجلها، والتي يبدو أن الاحتلال حتى هذه اللحظة غير عازمة على تنفيذها، وهو ما دفعها إلى استباق انتهاء الهدنة الثانية بالإعلان عن استعدادها للموافقة على هدنة ثالثة تسمح بالدخول في جولة جديدة من المفاوضات.

وقال اليوم مصدر إسرائيلي، مقرب من الوفد الإسرائيلي لوكالة الأناضول، إن الاحتلال ليس لديه مانع في تمديد الهدنة، كما أنه يبدى مرونة فيما يخص الاحتياجات الخاصة بغزة، سواء المعابر أو إدخال شاحنات توفر تلك الاحتياجات".

لكن نفس المصدر قال أمس لوكالة الأناضول ان بعض مطالب الوفد الفلسطيني مثل "الميناء والمطار في قطاع غزة" تبدو مستحيلة، وقال: " لا يمكن أن نوافق على وضع ميناء ومطار تحت سيطرة إمارة متطرفة"، في إشارة إلى سيطرة حماس على قطاع غزة.

واشترط المصدر لتنفيذ هذا المطلب أن تكون "السلطة الفلسطينية موحدة في قطاع غزة وبسلاح موحد" ، وهو ما يعني "نزع سلاح المقاومة" وهذا من "الثوابت التي لا تقبل النقاش" لدى الوفد الفلسطيني، كما قال زياد النخالة مساعد الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي وعضو الوفد الفلسطيني في وقت سابق لوكالة الأناضول.

وفي ظل هذه "الفجوة الكبيرة بين الطرفين"، كما وصفها قيس عبد الكريم، تبدو هناك صعوبة على الأقل اليوم في التوصل لاتفاق يضمن وقف نهائي لإطلاق النار في قطاع غزة، ومن ثم قد تكون المعركة القادمة هي محاولة إقناع الجانب الفلسطيني بتغيير رأييه والقبول بهدنة ثالثة.

 

انشر عبر