شريط الأخبار

الأحمد: مستمرون بالتفاوض لتحقيق اتفاق نهائي

09:15 - 08 حزيران / أغسطس 2014

القاهرة - فلسطين اليوم

أكّد عزام الاحمد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ورئيس الوفد الفلسطيني في مباحثات التهدئة الجارية في القاهرة، وقال: "نحن كفلسطينيين لا نرغب بالتصعيد، لكن من حقنا الدفاع عن أنفسنا".

وقال الأحمد خلال مؤتمر صحفي عقد في القاهرة مساء اليوم الجمعة: "نحن لسنا مع التصعيد ومستعدين أن نستمر عبر الأشقاء في مصر في التفاوض لإنجاز اتفاق نهائي يعيد الحقوق لأصحابها بما يعني رفع الحصار عن قطاع غزة بصورة كاملة".

وأعرب الاحمد عن أمله في أن تكون الساعات المقبلة حاسمة فيما يتعلق بمباحثات وقف إطلاق النار، مشددا على إن المطالب الفلسطينية واضحة ولا يمكن التنازل عنها خاصة الميناء والمطار.

وأضاف: "نحن لم نطلب أي جديد إطلاقا وبالتالي ليس من حق اسرائيل الرفض، كما أننا نقدم مطالب ترتبط بوقف الحرب"، معربا عن أمله في تلبيتها لتهيئة المناخ لعملية سياسية تنهي العنف.

وأكد أن الوفد بانتظار ما الذي سيقوم به المسؤولون في مصر، مضيفًا: "نحن جئنا إلى القاهرة وفق مبادرتها ونحن واثقون من رغبة مصر وحرصها على إحلال الأمن والسلام".

وأشار الأحمد إلى أن الوفد الفلسطيني متواجد في القاهرة منذ أسبوع، ولم يسمع حتى الآن تعليق (إسرائيل) على المطالب الفلسطينية. مؤكدًا أنهم لم يعرفوا رأيها بصورة رسمية في النقاط المعروضة.

وأكد رئيس الوفد الفلسطيني أن المفاوضات الحالية لن تبقَ إلى ما لانهاية، فهي ستستمر لعدة أيام أو لعدة ساعات وبعد ذلك سيكون لكل حادث حديث. على حد تعبيره.

وشدد الأحمد مجددا على أن الوفد المتواجد في القاهرة فلسطيني موحد ومشكل من الرئيس محمود عباس حتى لو كان ينتمي إفراده لعدة فصائل فلسطينية مختلفة.

وأوضح إلى أن مطالب الوفد التي قدمت للجانب المصري تتلخص في وقف العدوان وتثبيت وقف إطلاق النار ورفع الحصار وادخال المساعدات الانسانية وفتح المعابر للسماح بحرية تنقل البضائع والافراد بين الضفة وغزة وتدفق البضائع فلسطين و(إسرائيل).

وحول امكانية التفاوض مع (إسرائيل) بشكل مباشر، أكد الأحمد أن الامر تطلب أن تكون اللقاءات غير مباشرة، بسبب طبيعة الوضع وخصوصية تشكيل الوفد، وقال: "ليست المرة الاولى التي يتم فيها التفاوض بهذا الشكل. السلطة ليس لديها مشكلة في التعامل مع إسرائيل".

وحول الأسباب التي أدت إلى عدم الاتفاق على تمديد التهدئة، أكد الأحمد أن ضغط الوقت وغياب الرد (الإسرائيلي) حال دون ذلك.

وفي سياق متعلق، قال إن تجدد إطلاق النار في غزة اليوم، جاء كرد فعل على العدوان (الإسرائيلي)، وقال أيضًا: "الوفد ليس هو من يقود الميدان نحن نتفاوض فقط".

وأكد الأحمد استمرار الجهود المصرية للتفاوض، إذ أنهم سيلتقون اليوم بعدد من المسؤولين المصريين، لكن لا يوجد موعد حتى الآن مع الوزير محمد فريد التهامي رئيس جهاز المخابرات.

انشر عبر