شريط الأخبار

اتهمت البلدية الجيش الإسرائيلي بخرق التهدئة المعلنة بين فصائل المقاومة وإسرائيل

بلدية غزة: جيش الاحتلال أطلق النار على سيارة تابعة لنا شرق الشجاعية

04:53 - 06 تشرين أول / أغسطس 2014

غزة - فلسطين اليوم

قالت بلدية غزة، إنّ قوات من الجيش الإسرائيلي، أطلقت النار مساء اليوم الأربعاء على موظفي دائرة الحدائق في البلدية، أثناء تفقدهم لإحدى الحدائق المدمرة بفعل الحرب شرق الشجاعية.

واتهمت البلدية الجيش الإسرائيلي بخرق التهدئة المعلنة بين فصائل المقاومة وإسرائيل والتي بدأت صباح أمس الثلاثاء وتستمر لـ"72" ساعة.

وقالت البلدية في بيان صحفي تلقت وكالة الأناضول نسخةً عنه إن قوات الجيش الإسرائيلي أطلقت النار على موظفي دائرة الحدائق في بلدية غزة أثناء تفقدهم لحديقة القبة التي تم تدميرها بالكامل.

ووفق مدير دائرة الحدائق في البلدية منتصر شحادة فإن طاقم من دائرة الحدائق كان في جولة تفقدية مساء اليوم  للاطلاع على الأضرار التي أصابت الحديقة بفعل تجريف الآليات لها خلال اجتياح المناطق الشرقية من حي الشجاعية شرق مدينة غزة

وأضاف : " أثناء وجود طاقم البلدية في الحديقة أطلقت النيران من آليات إسرائيلية واستطاع موظفي البلدية النجاة بصعوبة من النيران".

ولم يصدر أي تعقيب فوري من الجيش الإسرائيلي حول حادثة إطلاق النيران على سيارة البلدية.

وأعلن الجيش الإسرائيلي، صباح أمس الثلاثاء، انسحاب قواته البرية إلى "خطوط دفاعية" خارج قطاع غزة، وذلك بعد دخول تهدئة تم الاتفاق عليها بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل برعاية مصرية حيز التنفيذ (الساعة 05.00 تغ) لمدة 72 ساعة.

ودخلت التهدئة الإنسانية يومها الثاني، دون تسجيل أي خروقات إسرائيلية أو فلسطينية حتى الساعة 13.10تغ.

وبدعوى العمل على وقف إطلاق الصواريخ من قطاع غزة على بلدات ومدن فلسطينية، شن الجيش الإسرائيلي في السابع من الشهر الماضي، حربًا ضد القطاع، أطلق عليها اسم "الجرف الصامد"، تسببت في مقتل نحو 1875 فلسطينياً، وإصابة أكثر من 9 آلاف آخرين، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.

ووفقا لبيانات رسمية إسرائيلية، قتل في هذه الحرب 64 عسكرياً و3 مدنيين إسرائيليين، وأصيب حوالي 1008، بينهم 651 عسكرياً و357 مدنياً، بينما تقول كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس إنها قتلت 161 عسكرياً، وأسرت آخر.

انشر عبر