شريط الأخبار

آلاف الصهاينة يخشون العودة إلى منازلهم المحاذية لقطاع غزة

11:59 - 06 تشرين ثاني / أغسطس 2014

القدس المحتلة - فلسطين اليوم


قالت مصادر "إسرائيلية" إن الآلاف من الإسرائيليين ما زالوا يخشون العودة إلى منازلهم في الكيبوتسات المحاذية لقطاع غزة في الجنوب بانتظار تثبيت وقف إطلاق النار في غزة.

ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة "جروزاليم بوست" الإسرائيلية، عن أوفير نئمان، المتحدث باسم حركة الكيبوتسات (غير حكومية)، قوله "يخطط 10-12 ألف شخص البقاء في الشمال لحين انتهاء مهلة الـ72 ساعة لوقف إطلاق النار للتأكد من أنه سيكون بإمكانهم العودة بأمان".

وأضاف "لا يمكن للمرء التأكد من أنه تم بالفعل تدمير كل أنفاق المقاومين، وآمل أن الحكومة وجيش الاحتلال سيوفران كل أنواع الحماية التي لا تتوفر في هذه المرحلة".

وكان أفيخاي أدرعي، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي للإعلام العربي، نقل في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) عن قائد المنطقة الجنوبية في الجيش، سامي ترجمان، قوله إن "العملية العسكرية عززت قدرة الردع الإسرائيلية بشكل كبير، ويمكن لسكان الجنوب أن يعودوا إلى منازلهم بأمان".

وكان آلاف الإسرائيليين من سكان المناطق المحاذية لقطاع غزة غادروا منازلهم مع بدء الحرب الإسرائيلية في القطاع قبل نحو شهر.

وخلال فترة الحرب على غزة، أشارت بيانات للجيش الإسرائيلي إلى أن المئات من الصواريخ وقذائف الهاون تم إطلاقها على التجمعات الإسرائيلية المحاذية لقطاع غزة، كما أن مقاومين فلسطينيين حاولوا التسلل إلى بعضها عبر أنفاق، ما أدى إلى وقوع اشتباكات مسلحة بين الجيش والمقاومين.

وأعلن جيش الاحتلال، صباح أمس الثلاثاء، انسحاب قواته البرية إلى "خطوط حربية" خارج قطاع غزة، وذلك بعد دخول تهدئة تم الاتفاق عليها بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل برعاية مصرية حيز التنفيذ لمدة 72 ساعة.

وأسفرت الحرب التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة بدعوى وقف إطلاق الصواريخ من غزة على بلدات ومدن إسرائيلية، حتى صباح الثلاثاء، عن استشهاد نحو 1867 فلسطينياً وإصابة 9470 آخرين، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.

ووفقا لبيانات رسمية إسرائيلية، قتل في هذه الحرب 64 عسكرياً و3 مدنيين إسرائيليين، وأصيب حوالي 1008، بينهم 651 عسكرياً و357 مدنياً، بينما تقول كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس إنها قتلت 161 عسكرياً، وأسرت آخر.

انشر عبر