شريط الأخبار

"يونيسيف": 400 ألف طفل بغزة يواجهون مستقبلاً "قاتما للغاية"

09:36 - 06 تموز / أغسطس 2014

غزة - وكالات - فلسطين اليوم

قالت بيرنيل ايرنسايد رئيسة المكتب الميداني الذي تديره منظمة الامم المتحدة للطفولة (يونيسيف) في غزة، أن أكثر من 400 طفل استشهدوا في عدوان اسرائيل على القطاع وأن نحو 400 ألف أصيبوا بصدمة ويواجهون مستقبلا "قاتما للغاية".

وقالت ايرنسايد التي ترأس مكتبا ميدانيا تديره يونيسيف في غزة، إن اعادة بناء حياة الاطفال ستكون جزءا من جهد أكبر بكثير لاعادة بناء القطاع بمجرد ان يتوقف العدوان بصفة دائمة.

وقالت "كيف نتوقع ان يهتم الآباء ومن يرعى الاطفال بأبنائهم وان يقوموا بتربيتهم بطريقة ايجابية وتنشئتهم عندما يكونون هم أنفسهم غير قادرين على الحياة كبشر؟ هناك أناس فقدوا كل أفراد العائلة في ضربة واحدة. "

وأضافت في مكالمة هاتفية وهي تتحدث في مؤتمر صحفي للامم المتحدة في جنيف "كيف يمكن لمجتمع ان يتعامل مع هذا؟."

وحتى الرابع من اغسطس /آب، اشارت التقارير الى استشهاد 408 أطفال أي 31 في المئة من العدد الاجمالي للشهداء المدنيين. وكان أكثر من 70 في المئة من 251 فتى و157 فتاة ارتقوا أعمارهم 12 عاما أو اقل.

وحتى قبل العدوان، كان أطفال غزة يدرسون على فترات بسبب نقص المدارس وتخرجوا الى سوق عمالة يعاني فيه 59 في المئة من البطالة.

وقالت ايرنسايد "اذا كنت في السابعة فانك تكون قد عشت حربين سابقتين" وأحدث تصعيد كان أسوأ من حرب 2008-2009 و2012 .

وقالت "انه شيء غير عادي ان تعيش في هذه الاوضاع وان تبقى على قيد الحياة وان تشهد استخدام اسلحة مدمرة بطريقة غير معقولة تقوم بتقطيع أوصال الناس بعمليات بتر وتشويه مروعة وتمزق الناس اربا أمام عيون الاطفال وامام الوالدين ايضا."

وتشير تقديرات اليونيسيف الى ان نحو 373000 طفل اصيبوا بنوع من التجربة الصادمة المباشرة ويحتاجون الى دعم نفسي واجتماعي.

وقالت "هذا جهد لا يعقل القيام به ومهمة ضخمة للغاية بالنسبة للفرق التي وصلت بالفعل على الارض. لكن بالطبع نحن ملتزمون بالسعي للقيام بهذا العمل على مدار الاشهر والسنين التي يحتاجها انجاز ذلك."

وقالت ان موظفي الاعمال الانسانية يعملون بكل طاقتهم مشيرة الى الدمار الذي أحدثته اسرائيل في امدادات الطاقة الكهربائية التي تسببت في تفاقم وضع امدادات المياه الخطير بالفعل من خلال وقف تشغيل منشآت ضخ المياه.

واضافت "توجد كمية محدودة للغاية من المياه متاحة. وهي تستخدم في الشرب ما يعني انه لا توجد مياه كافية للاغراض الصحية. نرى أطفالا يأتون من ملاجئهم وهم مصابون بالجرب والقمل وكل انواع الامراض المعدية."

وتابعت "والامر الاسوأ هو انه خارج الملاجئ معظم الناس لم يحصلوا على مياه من مصدر الامدادات عدة اسابيع الان. انهم في حالة مروعة من حيث القدرة على الحصول على أي نوع من مياه الشرب النقية غير الملوثة بالصرف الصحي."

ويمكن ان يؤدي هذا الى الاصابة بالاسهال وحدوث مزيد من وفيات الاطفال وخاصة بين من هم دون الخامسة.

واشارت ايرنسايد في تقديراتها الى ان ايواء العائلات التي دمرت منازلها سيتكلف من 40 الى 50 مليون دولار في العام القادم وهو مبلغ ضئيل من اجمالي تكاليف اعادة الاعمار.

انشر عبر