شريط الأخبار

سياسيون وحقوقيون جزائريون يطالبون أعضاء مجلس الأمن بمحاكمة قادة إسرائيل

10:20 - 05 حزيران / أغسطس 2014

طالب سياسيون وحقوقيون وأكاديميون جزائريون الثلاثاء، الدول الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي  برفع  غير مشروط، للحصار عن قطاع غزة ومعاقبة قادة إسرائيل أمام المحاكم الدولية على جرائمهم بدل توفير الحماية لهم.

جاء ذلك في نهاية سلسلة لقاءات أجراها قادة أحزاب من مختلف التوجهات وكذا أكاديميين ونشطاء  مع سفراء الدول الخمس الأعضاء في مجلس الأمن الدولي وهي الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا والصين  وروسيا إلى جانب ممثليه الأمم المتحدة في الجزائر.

وجاء في بيان مشترك للسياسيين والأكاديميين، وصلت وكالة الاناضول نسخة منه: "استكمالا للزيارات التي نظمها وفد الشخصيات السياسية ومن المجتمع المدني لسفارات الدول الأعضاء في مجلس الأمن للتعبير لهم عن موقف الشعب الجزائري الذي يمثلونه بخصوص الجرائم الصهيونية التي يرتكبها الكيان الصهيوني، تم في هذا اليوم زيارة سفارتي الصين والمملكة المتحدة".

وكانت المجموعة قد زارت  يومي الأحد والاثنين كل من سفارات الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا وروسيا.

واشار البيان إلى أنه "وبالنظر لمؤشرات نهاية العدوان وانجلائه بهزيمة كبيرة للجيش الإسرائيلي ولكن مع تضحيات جسيمة من الشعب الفلسطيني في أرواح أطفاله ونسائه وبيوته ومنشآته فقد ركزت تدخلات أعضاء الوفد على   رفع الحصار فورا دون شروط و معاقبة المجرمين الإسرائيليين في المحاكم الدولية وعدم توفير الحماية لهم كما جرت العادة".

كما دعا الوفد سفراء الدول الكبرى إلى " تحمل المنظومة الدولية مسؤوليتها في إعادة الإعمار وضمان عدم تكرار العدوان على الفلسطينيين و ضمان جميع حقوق الشعب الفلسطيني".

يشار إلى أن الوفد ضم عبد الرزاق مقري : رئيس حركة مجتمع السلم وهي اكبر حزب إسلامي في البلاد إلى جانب محمد دويبي رئيس حركة النهضة – إسلامي- و سفيان جيلالي  رئيس حزب جيل جديد.-وسط- وصالح دبوز رئيس المكتب الوطني للرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان-مستقلة- و مصطفى بوشاشي ومحامي وحقوقي وكذا ناصر جابي وهو أستاذ علم الاجتماع السياسي و محند أرزقي فراد وهو كاتب ومؤرخ .

وبدأ صباح اليوم الثلاثاء، سريان هدنة لوقف إطلاق النار لمدة 72 ساعة، اقترحتها مصر، لإفساح المجال أمام مفاوضات بشأن التوصل لهدنة دائمة.

وأعلن الجيش الإسرائيلي، صباح اليوم الثلاثاء، انسحاب قواته البرية إلى "خطوط دفاعية" خارج قطاع غزة، وذلك بعد دخول تهدئة تم الاتفاق عليها بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل برعاية مصرية حيز التنفيذ (الساعة 05.00 تغ) لمدة 72 ساعة.

وأسفرت الحرب التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة في السابع من الشهر الماضي، بدعوى وقف إطلاق الصواريخ من غزة على بلدات ومدن إسرائيلية، حتى صباح اليوم الثلاثاء، عن استشهاد 1867 فلسطينياً وإصابة 9470 آخرين، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.

ووفقا لبيانات رسمية إسرائيلية، قتل في هذه الحرب 64 عسكرياً و3 مدنيين إسرائيليين، وأصيب حوالي 1008، بينهم 651 عسكرياً و357 مدنياً، بينما تقول كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس إنها قتلت 161 عسكرياً، وأسرت آخر. - Cezayir

انشر عبر