شريط الأخبار

بقايا طعام لـ"جنود إسرائيليين" و"قذائف" و"خراب" في منازل "النازحين" بغزة

06:17 - 05 تموز / أغسطس 2014

غزة- وكالات - فلسطين اليوم

يحتاج "حسام نعيم" لكثير من الوقت، كي يستوعب حجم الدمار والخراب الذي أصاب بيته، في بلدة بيت حانون، شمالي قطاع غزة، فطوابقه الثلاثة غدّت قطعا من الزجاج المتكسر، والجدران المفتّتة، بفعل آلة الحرب الإسرائيلية.

ولا يعرف نعيم (40 عاما) سوى شيئا واحدا، وهو أن عليه العودة سريعا إلى مدرسة الإيواء التي كانت تضمه وهو أطفاله الخمسة.

فهنا لا توجد "حياة" كما يقول نعيم، لوكالة الأناضول، وهو يُشير إلى منزله الذي يراه لأول مرة  منذ أن بدأ الاجتياح البري للمناطق الحدودية في قطاع غزة في 18 يوليو/تموز الماضي.

وبعد أن بدأ "نعيم" في نصب ما يُشبّه الخيمة أمام منزله، من الأقمشة والأغطية، ليمكث فيها هو وعائلته، أكدّ أنه غيّر خططه.

وبدأ صباح اليوم الثلاثاء، سريان التعليق المؤقت لإطلاق النار في قطاع غزة، بين الفصائل الفلسطينية، وجيش الاحتلال لمدة 72 ساعة، بناءً على مقترح مصري، لتبدأ خلال هذه المدة مفاوضات حول التوصل إلى هدنة دائمة.

ورصدت وكالة الأناضول، خروج عشرات النازحين من مدارس الإيواء، ومستشفى الشفاء بقطاع غزة وهم يحملون أمتعتهم، والأغطية، ويعودون إلى أماكن سكناهم.

وتابع نعيم: " هنا الخراب، لا يُوصف، شظايا وبقايا الصواريخ والقنابل في كل ركن، لا ماء ولا كهرباء، غادرت منذ الصباح، كي أقيم في بيتي، عندما دخلت التهدئة حيز التنفيذ، لكن لم أتصور أني سأكون أمام كل هذا الدمار".

وقبل أن يُغادر نعيم، أخذ يتفقد آثار الدمار، وفي كل خطوة كان يتعثر بالأنقاض المتراكمة، وبالقرب من ساحة المنزل وجد آثارا لبقايا طعام تركه الجنود الإسرائيليين في المكان.

وأضاف وهو يُشير إلى العلامة الإسرائيلية على الطعام: " هذا ما يتركونه لنا، الخراب والدمار، وبقايا طعامهم".

وعلى عربةٍ يجرها حمار، وصل "سعد حمدان" (52 عاما) هو وزوجته وأمه وأولاده، وبدأ في تفقد منزله في مخيم جباليا، شمالي قطاع غزة.

وقال حمدان لوكالة الأناضول: " إنّ إسرائيل سحبت جيشها، وتركت خلفها كل هذا الدمار، والخراب".

ويقول وهو يحبس دمعه: " أين سنذهب؟ لا شيء يصلح للحياة، هنا، ذهبوا وتركوا لنا طعامهم"، ويُشير بيده إلى قطع البسكويت والحلوى المتروكة.

واستدرك: " سنعود إلى مدارس الإيواء، هنا لا أمان، بفعل القذائف التي لم ينفجر بعضها، لا ماء لا كهرباء، باختصار لا يوجد حياة".

ووفقا لإحصائية أصدرها المركز الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، في غزة، فإن عدد النازحين في القطاع وصل إلى 475 ألف نازح فلسطيني، بينما قالت إحصائية للمركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، إن عدد النازحين يصل إلى نصف مليون شخص.

وفي بيت لاهيا، شمالي قطاع غزة، بدأت عائلة "معين عبد ربه"، تعود أدراجها، إلى حيث المدرسة التي تأويهم.

ويقول عبد ربه لوكالة الأناضول: " منزلي، منازل الجيران، الحي بأكمله، بل البلدة أصابها الخراب، وكأن زلزالا ضربها".

وفي شرق مدينة رفح جنوبي قطاع غزة، ضرب، الدمار والخراب كل الشوارع، ولم تكن هناك سوى رائحة الموت، وجثامين الأطفال والنساء المتحللة، التي تعكف طواقم الإسعاف والدفاع المدني، على النتشالها منذ ساعات الصباح الأولى.

وتقول سعاد النجار، 38 عاما إنّ سكان رفح، يعيشون في الوقت الحالي مع الموت، وتُضيف لوكالة الأناضول، وهي تبكي: " سنعيش بين كل هذا الخراب، والحطام، بين روائح الموت المنتشرة بيننا، وأمام الأراضي المحروقة".

وتشن إسرائيل حرباً على قطاع غزة، منذ السابع من يوليو/تموز الماضي، أسفرت حتى يوم الثلاثاء عن استشهاد 1867 فلسطينياً من بينهم 426 طفلا، وإصابة 9470 آخرين، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية. 

انشر عبر