شريط الأخبار

عدد الشهداء الصحفيين يرتفع إلى 13 شهيد خلال الحرب المستمرة على غزة

منتدى الإعلاميين: الاحتلال يتعمد استهداف الطواقم الصحفية

03:42 - 04 حزيران / أغسطس 2014

غزة - فلسطين اليوم

أدان منتدى الإعلاميين الفلسطينيين بشدة حرب الإبادة المسعورة التي يشنها الاحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني عامة وضد الصحفيين خاصةً، حيث يستهدف بشكل متعمد الطواقم الصحفية والإعلامية، الأمر الذي أدى حتى ظهر اليوم الاثنين إلى ارتقاء 13 شهيد صحفي منذ بداية الحرب الوحشية  المستمرة منذ 28 يوماً على قطاع غزة.

ونعى منتدى الإعلاميين الفلسطينيين الصحفي شادي حمدي عياد الذي استشهد ووالده في قصف على حي الزيتون يوم السبت 2-8 ، والمصور محمد نور الدين الديري الذي عثر على جثمانه صباح السبت بعد أن كان قد أصيب في مجزرة سوق الشجاعية ومنعت قوات الاحتلال إسعافه وإنقاذ حياته في حينه ليفارق الحياة.

كما نعى المنتدى الصحفي عبد الله فحجان مصور شبكة الأقصى الإعلامية، والذي استشهد الجمعة الماضي وهو يقوم بواجبه المهني في تغطية وتصوير مجازر رفح وعدوانها على مستشفى أبو يوسف النجار في مدينة رفح.

وباستشهاد الزملاء الثلاثة فإن عدد شهداء صاحبة الجلالة يرتفع إلى ثلاثة عشر شهيداً خلال أيام العدوان المستمرة منذ 28 يوماً، ليؤكد من خلالها منتدى الإعلاميين الفلسطينيين أن الاحتلال يستهدف الطواقم الصحفية عن سبق إصرار وترصد، متعمداً التغطية على جرائمه ومحاولة قتل الحقيقة ، فيما اصيب العشرات بجراح ودمر عدد من المؤسسات الاعلامية والمكاتب الصحفية.

والشهداء هم:  حامد عبد الله شهاب – ويعمل في شركة "ميديا 24"، نجلاء محمود الحاج – إعلامية وناشطة مجتمعية، خالد حمد – شركة "كونتنيو" للإنتاج الإعلامي، عبد الرحمن زياد أبو هين – قناة الكتاب الفضائية، عزت ضهير – إذاعة الأسرى، بهاء الدين غريب – تلفزيون فلسطين، عاهد زقوت – صحفي رياضي، رامي ريان – مصور الشبكة الفلسطينية للإعلام، سامح العريان – من قناة الأقصى الفضائية، محمد ضاهر من مؤسسة الرسالة للإعلام.

إن هذا الإرهاب المنظم الذي يرتكبه الاحتلال بحق الزملاء الصحفيين يتطلب تحركات وإجراءات جادة وسريعة من أجل ملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين، وتقديمهم للعدالة الدولية وفق الولاية القضائية الدولية بعد أن ثبت تورط القضاء الإسرائيلي في توفير غطاء لجرائم القتل والإرهاب المنظم ضد الشعب الفلسطيني.

وأكد المنتدى أن هذه الجرائم ضد الصحفيين لن تفلح في ثنيهم عن الاستمرار في أداء رسالتهم بكل بطولة وإيمان بعدالة قضيتهم وأنه مهما اقترف الاحتلال من جرائم فإن الصحفيين والإعلاميين هم شركاء مع الشعب في تسطير أروع  ملاحم البطولة، على طريق الحرية وعلى طريق فضح جرائم هذا الاحتلال الغاشم على الهواء مباشرة أمام العالم بأسره.

وطالب المنتدى منظمة صحفيون بلا حدود والاحاد الدولي للصحفيين ولجنة حماية الصحفيين في نيويورك الى الخروج من دائرة القول الى الفعل في القيام بكل ما يمكن لحماية الصحفيين الفلسطينين وملاحقة قتلة الصحفيين ، وتقديم كل مساعدة للصحفيين الفلسطينيين .

ودعا منتدى الإعلاميين استنهاض كل وسائل الإعلام العربية والدولية لنقل حقيقة ما يجري على الأرض الفلسطينية من مذبحة ودماء وقتل لكل ما هو إنساني ومدني الأمر الذي يفرض ضرورة محاكمة قادة جيش الاحتلال وحكومتهم المجرمة ، ويدعو المؤسسات الإعلامية العربية إلى دعم الإعلام الفلسطيني بكل إمكانياتها لدحض آلة الدعاية الإسرائيلية وبث الحقيقة وصمود شعبنا المرابط.

انشر عبر