شريط الأخبار

إعلاميون وسياسيون ومثقفون مصريون يعلنون دعمهم لـ"المقاومة" في غزة

02:08 - 03 حزيران / أغسطس 2014

وكالات - فلسطين اليوم

 


أعلن سياسيون وإعلاميون ومثقفون مصريون، دعمهم لـ"المقاومة الفلسطينية" ضد الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة التي بدأت في السابع من الشهر الماضي، وأسفرت عن مقتل أكثر من 1766 فلسطيني وإصابة ما يزيد عن 9400 آخرين، مطالبين بـ"موقف عربي متماسك ورفع الحصار".

وفي بيان وقعت عليه 63 شخصية مصرية، أعرب كتاب وساسة ومثقفون، عن تضامنهم الكامل مع الفلسطينيين فى غزة فى مواجهة ما وصفوه بـ"حرب الإبادة الإجرامية التي يرتكبها الجيش الإسرائيلي ضد السكان المدنيين فى القطاع".

وأضاف البيان أن "ما يتعرض له قطاع غزة يعد انتهاكاً بشعا للمواثيق الدولية التي تجرم استخدام القوة المفرطة فى النزاعات المسلحة، ولاسيما ضد المدنيين العزل".

ووجه الموقعون على البيان، "التحية لكافة فصائل المقاومة الفلسطينية من كل التيارات التي تتصدى بوسائلها المحدودة وإمكانياتها الذاتية لترسانة الأسلحة الصهيونية المدعمة بأحدث الأسلحة الفتاكة التي يوفرها الغرب وأمريكا بالذات، للكيان الصهيوني دون انقطاع".

وناشد الموقعون كل القوى الوطنية الرسمية وغير الرسمية "تقديم كل المساعدات الممكنة لدعم صمود الشعب الفلسطيني فى غزة، وفاءً لدماء الشهداء الأبرار الذين يسقطون بالمئات فوجا وراء فوج ولمواساة جراح المصابين ودعم صمود المقاتلين دفاعا عن حرية غزة وعن حريتنا"، بحسب البيان.

وأشار البيان إلى أن "القضية الفلسطينية هي معيار الحكم على السياسات والمواقف لأى نظام حكم فى المنطقة"، معربين عن أملهم أن "تلعب مصر الجديدة دورا أكثر حسما فى نصرة القضية التي بذلت مصر من أجلها أغلى التضحيات وأعز الدماء".

ودعا البيان القوى الوطنية فى الوطن العربي إلى بناء موقف عربي متماسك "يحفظ لغزة حقها فى القصاص من مجرمي الحرب ومطلبها المشروع فى رفع الحصار الظالم والإفراج عن الأسرى".

ووقع على البيان 63 شخصية منهم: الروائيون بهاء طاهر ومحمد المخزنجي ويوسف القعيد ومحفوظ عبد الرحمن، والإعلاميون والصحفيون حسين عبد الغنى وحمدي قنديل وإبراهيم عيسى، وعبد الله السناوي وجلال عارف وجمال فهمي وضياء رشوان وياسر رزق وعماد الدين حسين ومحمد عبد الهادي علام ويحيي قلاش وعلاء العطار وفريدة الشوباشي.

كما وقع على البيان الشعراء عبد الرحمن الأبنودي وجمال بخيت وسيد حجاب، بالإضافة إلى المرشح الرئاسي السابق حمدين صباحي، ورئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان (حكومي) محمد فائق، وعدد من السياسيين ورجال الأعمال وأساتذة الجامعات.

انشر عبر