شريط الأخبار

نتنياهو : العملية ضد الانفاق مستمره وسحب القوات للخلف مجرد اعادة انتشار خاصة بالجنود

09:27 - 02 تموز / أغسطس 2014

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن الجيش الإسرائيلي بعد إنهائه لعملية تدمير الأنفاق يستعد لاستمرار العملية وفق الاحتياجات الأمنية لحين الوصول لهدف العملية بفرض الهدوء لسكان الجنوب.

وزعم نتنياهو أن جيشه تمكن من تدمير آلاف الأهداف داخل قطاع غزة حيث ألحق الضرر بالبنية التحتية لحركة حماس.

وادعى أن الجيش حقق انجازات كبيرة في القتال بغزة حيث تمكن من تدمير الآلاف من الأهداف بما فيها أماكن القيادة ومنصات الصواريخ ومخازن الأسلحة.

وشدد على أن الجيش يحارب في معركة معقدة ومركبة فيها قتال داخل أماكن مأهولة فيها أنواع كثيرة من الأسلحة والأنفاق، مدعياً أن جنوده يحاربون بإصرار وتلاحم لأنهم يشعرون بالرسالة التي يقدمونها.

ولفت إلى ان "دعم الولايات المتحدة وأوروبا لنا ضد المنظمات الفلسطينية هو انجاز لإسرائيل"، مرحبا بمواقف أوباما وكيري اللذين حملا حماس المسؤولية عن خرق اتفاق وقف النار. حسب قوله.

وقال نتنياهو موجها حديثه لزعماء العالم: "(الإرهاب) لا حدود له وهو يهدد إسرائيل اليوم وسيهدد دولكم غدا".

وقال أيضاً: أنه يتخذ قراراته بمسؤولية من أجل حماية الإسرائيليين، أنه سيواصل تعزيز قدرات الجيش الإسرائيلي العسكرية كذلك أمام قطاع غزة.

كما اتهم نتنياهو حماس بخرق بشكل متعمد التهدئة الإنسانية التي اقترحتها الأمم المتحدة من خلال تفجير (انتحاري) نفسه بالجنود الإسرائيليين في رفح.

وفي تساءل وجه له من قبل أحد الصحفيين هل قطر ممول لحماس، قال نتنياهو: "قطر ممول رئيسي لحماس في قطاع غزة وهي لا تمارس ضغوط عليها كما طلبت منها الولايات المتحدة الامريكية".

وبشأن إعلام عائلة الضابط الإسرائيلي المفقود بمصيره قال: "سنتواصل لاحقاً مع عائلة الضابط المفقود في قطاع غزة وسيتم تزويدهم بالمعلومات الازمة".

ومن جانبه حمل وزير الجيش الاسرائيلي موشيه يعالون حركة حماس مسؤولية خرق وقف النار، وقال يعالون "نحن على وشك إنهاء مهمة الأنفاق وقد دفعنا ثمنا باهظا لذلك حتى الآن. وتابع سنواصل ضرب حماس ولن نساوم على أمن إسرائيل".

ولفت ان "الوضع ليس لصالح حماس بشكل واضح وهكذا سيستمر خلال الأيام المقبلة"، وادعى يعالون ان الجامعة الإسلامية التي قصفها الجيش في غزة كانت تشهد تصنيعا لسلاح كيميائي.

انشر عبر