شريط الأخبار

استشهاد 10 صحفيين جراء العدوان على غزة

08:56 - 02 حزيران / أغسطس 2014

رصد التجمع الإعلامي الشبابي الفلسطيني في الاتحاد الإسلامي للنقابات المهنية أكثر من 90 انتهاكًا إسرائيليًا بحق الصحفيين والمؤسسات الإعلامية الفلسطينية خلال تموز/ يوليو الماضي.

وقال التجمع في بيان وصل وكالة "فلسطين اليوم" نسخة منه، السبت إن عشرة صحفيين استشهدوا جراء العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة، كما شملت انتهاكات الاحتلال إصابة نحو 20 صحفيًا بجروح مختلفة.

وأكد أن يوليو المنصرم شهد أكثر الانتهاكات الاسرائيلية دموية بحق الصحفيين والمؤسسات الإعلامية الفلسطينية، والتي كانت إحدى ضحايا الحرب على قطاع غزة، لافتًا إلى أنه تم تدمير وقصف (16) منزلًا للصحفيين، واستهداف (15) مقرًا إعلاميًا.

وأشار إلى أن عملية الاختراق والتشويش لمواقع وإذاعات وفضائيات بلغت أكثر من (14) انتهاكًا، وكذلك تفجير وتضرر سيارتي إعلام.

والشهداء الصحفيون الذين ارتقوا خلال العدوان المتواصل على غزة هم سامح العريان من قناة الأقصى، محمد ظاهر من صحيفة الرسالة، المصور في الشبكة الفلسطينية للصحافة رامي ريان، مراسل الرياضة في قناة الكتاب عاهد زقوت، ومراسل شبكة منبر الحرية الإعلامية عزت ضهير.

وكذلك الصحفي بهاء الدين غريب محرر في تلفزيون فلسطين، عبد الرحمن أبو هين معد برامج في فضائية الكتاب، والصحفي خالد حمد يعمل في وكالة "كونتنيو" للإنتاج التلفزيوني، والناشطة الإعلامية نجلاء الحاج، وسائق شركة ميديا 24 حامد شهاب.

وحسب التجمع، فقد تواصلت انتهاكات الاحتلال بحق الصحفيين في الضفة الغربية والقدس المحتلة أيضًا مع تواصل عمليات الاقتحام للمدن والقرى الفلسطينية، وكذلك قمع المسيرات التي تنطلق نصرة لغزة وما يتبعها من مواجهات.

وأدان التجمع جرائم الاحتلال الوحشية ضد الصحفيين والمدنيين الفلسطينيين، والمخالفة لكل القوانين والمواثيق الدولية، مؤكدًا أن الجرائم ضد الصحفيين لن تفلح في ثنيهم عن الاستمرار في أداء رسالتهم بكل بطولة وإيمان بعدالة قضيتهم.

ودعا المنظمات الدولية ذات العلاقة بالعمل الصحفي كالاتحاد الدولي للصحفيين ومنظمة مراسلون بلا حدود بأن تتحمل مسئولياتها وتخرج من دائرة الصمت، وتشرع في إجراءات عملية لملاحقة جرائم الحرب ضد الصحفيين والإعلام العامل في غزة.

وثمن التجمع الدور الكبير الذي يقوم به الصحفي الفلسطيني خلال تغطيته للعدوان الإسرائيلي المتواصل ضد الشعب الفلسطيني، مؤكدًا أن الاستهداف الإسرائيلي للزملاء الصحفيين ما جاء إلا نتيجة لتمكنهم من فضح الاحتلال، وتعريته أمام العالم أجمع.

انشر عبر