شريط الأخبار

اقتصاد الاحتلال يتنفس الصعداء بعد الدعم الأميركي

01:38 - 02 حزيران / أغسطس 2014

وكالات - فلسطين اليوم

قالت الإذاعة العبرية صباح اليوم السبت، إن الحكومة الإسرائيلية تنفست الصعداء، في أعقاب إعلان الكونجرس الأميركي مساء أمس عن موافقته تقديم دعم مالي بقيمة 225 مليون دولار، تخصص لنظام القبة الحديدية الدفاعي لمواجهة صواريخ المقاومة الفلسطينية.

وحسب محللين إسرائيليين، جاءت هذه الخطوة لتخفف وطأة الخسائر الاقتصادية وكلفة الحرب للاحتلال، والتي قدرها أحد أعضاء الكنيست الإسرائيلي بنحو 12 مليار شيكل (نحو 3.48 مليار دولار)، أو نحو 1.2 من إجمالي الناتج المحلي الإسرائيلي.

وهو ما سيعني أن الاقتصاد الإسرائيلي البالغ حجمه نحو 290 مليار دولار في أعلى التقديرات، ربما يفقد نحو 3.480 مليار دولار هذا العام لأسباب أهمها الحرب على قطاع غزة.

وقال أوري فيلد كبير الاقتصاديين في شركة الوساطة الإسرائيلية "باساجوت"، في تصريحات سابقة: "إنّ معدل النمو الاقتصادي في إسرائيل قد ينخفض خلال العام الحالي إلى 2.5%، مقارنة بمعدل بنحو 3.3% في العام الماضي".

وعلى صعيد الكلفة الدفاعية، قالت مصادر إسرائيلية إنّ وزارة الجيش الإسرائيلية منحت مخصصات إضافية للجيش تقدر بنحو خمسة مليارات شيكل (نحو 1.4 مليار دولار) لنفقات الحرب، وربما تطالب بمخصصات إضافية خلال هذا الأسبوع.

ونظام القبة الحديدية، مبني على نصب بطاريات على مشارف مدن الاحتلال، يبلغ عددها حالياً 9 بطاريات، وتحتوي كل واحدة على 20 صاروخاً، مهمتها إطلاق الصواريخ مضادة في اتجاه أيّ صواريخ قادمة من غزة نحو أهداف معينة، حيث تبلغ تكلفة كل بطارية 50 مليون دولار أميركي، بينما تبلغ تكلفة كل صاروخ يتم إطلاقه 100 ألف دولار.

وأكدت الإذاعة العبرية اليوم، أنّ حكومة الاحتلال كانت تخشى، من إسقاط الحزب الجمهوري الأميركي لقرار المنحة المالية، حيث كانوا قد خرجوا بقانون قبل يومين ينص على خفض بنسبة 100٪ على المساعدات العسكرية المخصصة لنظام القبة الحديدية.

وكان الجمهوريون قد هدفوا بالقانون الذي خرجوا به الخميس، إلى توفير أكبر قدر ممكن من النفقات والمنح المالية الأميركية للخارج، نتيجة للأزمة المالية التي تعاني منها الولايات المتحدة خلال العامين الجاري والمقبل

ويبلغ إجمالي الدعم المالي العسكري الذي تقدمه أميركا لحكومة الاحتلال سنوياً، قرابة 3.1 مليار دولار، موزع على نظام القبة الحديدية، ومنح مالية لأغراض تطوير أنظمتها الدفاعية، والإنفاق على عملياتها العسكرية في الأراضي الفلسطينية، بحسب الإذاعة.

ويعد الاحتلال الإسرائيلي، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية، المستفيد الأول في العالم، من المنح المالية العسكرية التي تقدمها أميركا بشكل سنوي لحلفائها.

ووفقاً للموازنة الإسرائيلية للعام الماضي، فإنّ القبة الحديدية حصلت على تمويل أميركي بقيمة 235 مليون دولار أميركي، وسط توقعات أنّ يبلغ دعمها للعام المقبل قرابة 175 مليون دولار أميركي.

ويواصل الاحتلال الإسرائيلي عدواناً عسكرياً على قطاع غزة، لليوم السادس والعشرين على التوالي، مخلفاً أكثر من 1650 شهيداً، ونحو 8400 جريحٍ، معظمهم من المدنيين، وتدمير قرابة 1600 منزل بشكل كامل.

انشر عبر