شريط الأخبار

بعد 25 عاماً.. النيرب وزوجته رزقوا بثلاثة توائم فسرقتهم القذائف جميعاً بلحظة

02:30 - 02 تشرين أول / أغسطس 2014

غزة - فلسطين اليوم

وراء كل قطرة دم فلسطينية قصة إنسانية، لكن من بين تلك الدماء قصص يعتصر لها القلب ألماً وحزناً، وتقطر لها العيون الدماء، عائلة ابو محمد النيرب والتي ازيلت من قائمة السجلات المدنية بفعل آلة الحقد الصهيونية أحدى تلك القصص التي كانت ولا تزال نبراس الانتقام القادم وعنوان جديد لثأر المقامة الفلسطينية.

ابو محمد النيرب (58 عاماً) وزجته سهيلا لم نجبا حتى سن متأخر فأخذوا يحفروا بالصخر، ويسابقه الزمن، ويختصروا المسافات حتى يزينوا حياتهم بمن يحمل اسمهم من بعدهم..

بعد 25 عاماً من الصبر والتصبر رزق ابو محمد وزجته بثلاثة أبناء ذكور وهم (محمود، ومحمد، ومؤمن)، تزينت حياة ابو محمد وزوجته بعد 25 عاماً من عدم الإنجاب، الا أن صواريخ الحقد الصهيونية التي دمرت الأخضر واليابس أستكثرت على أبو محمد فرحته فقتلته هو وحلمه، وقتلت ام محمد وفلذات كبدها الثلاثة لتصبح العائلة في عداد "كانوا".

صاروخ حربي حاقد ضرب منزل عائلة النيرب دون إذن او تحذير حول أحلامهم الى أشلاء، ليرقدوا بجوار ربهم في مقعد صدق عند مليك مقتدر، وحال عائلتهم لا تقوى الا على قول :"حسبنا الله ونعم الوكيل".

 

 

انشر عبر