شريط الأخبار

منصور لمجلس الأمن: أنتم خذلتم الفلسطينيين في غزة

12:32 - 01 تشرين أول / أغسطس 2014

وكالات - فلسطين اليوم

قال المندوب الفلسطيني لدى الأمم المتحدة رياض منصور، إن الاحتلال "الإسرائيلي" يشن حرب إبادة ضد شعب غزة، معتبرا أن ما يحدث في القطاع جريمة ضد الإنسانية، ومشددا على ضرورة وقف عمليات الإبادة التي تمارسها إسرائيل. 

وأضاف منصور خلال كلمه له بمجلس الأمن، أنه لا يوجد مكان آمن في غزة، مشيرا إلى أن "إسرائيل" تستخدم ذرائع غير مبررة لقتل المدنيين هناك، مردفًا: مجلس الأمن يتحرك ببطء شديد تجاه ما يحدث في غزة، وعليه فتح تحقيق شامل فيما يجري.

وتابع: المجتمع الدولي أخفق في مساعدة سكان القطاع، والناس هناك يشعرون أنهم فقدوا ثقتهم به..  يجب محاسبة "إسرائيل" على ما تفعله، وأن يتحمل المجلس مسؤولياته تجاه غزة.

وأكد منصور أن المجتمع الدولي خذل المدنيين الفلسطينيين العزل في قطاع غزة، ولم يقدم لهم أي مساعدة لإنقاذهم من استمرار الحرب "الإسرائيلية" الوحشية التي أسفرت حتى الآن عن قتل أكثر من 1430 فلسطينيًا وإصابة أكثر من ثمانية آلاف آخرين. 

وقال إن مجلس الأمن الدولي "يفتقر لوجود رغبة سياسية لوقف العدوان "الإسرائيلي" على شعبنا الفلسطيني في غزة".

وأضاف منصور، في تصريحات للصحافيين، الخميس، من مقر الأمم المتحدة بنيويورك، أن "المجتمع الدولي بما في ذلك مجلس الأمن، خذل الشعب الفلسطيني في قطاع غزة"، مشيرًا إلى أن مجلس الأمن لم يصدر عنه سوى بيانات رئاسية وأخرى صحافية.

 

ويصدر عن مجلس الأمن إما قرارات يتم على أساسها اتخاذ إجراء أو الإعراب عن رأي أو إعطاء توجيه، أو تصدر بيانات رئاسية باعتبارها وثيقة رسمية من وثائق المجلس، أو بيانات صحفية إلى وسائط الإعلام باسم جميع الأعضاء الخمسة عشر.

 وقال منصور: الفلسطينيون في غزة، أبلغوا بيير كرينبول، المفوض العام للأونروا (وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين)، خلال زيارته التي يقوم بها حاليًا إلى القطاع، بأنهم يشعرون أن العالم خذلهم، وأنني أشاركهم هذا الشعور.

وأعرب عن أمله أن "يصل مجلس الأمن إلى نتيجة مؤداها ضرورة وقف العدوان "الإسرائيلي" على الفلسطينيين وفتح المعابر؛ لأنه لا يمكن لأكثر من 1,8 مليون نسمة أن يعيشوا في سجن كبير اسمه غزة".

وأشار في هذا الصدد إلى الجلسة التي عقدها مجلس الأمن، الخميس، واستمع خلالها إلى إفادتين من كبار المسؤوليين الأمميين حول الوضع الإنساني في القطاع، من بينهم منسقة الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة حول أوضاع غزة، فاليري آموس.

 

وأوضح منصور أنه سلم رسالة من الرئيس محمود عباس إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون يبلغه فيها أن غزة منطقة منكوبة، وأنه يتعين على مجلس الأمن والمجتمع الدولي أن يتحمل مسؤولياته، وأن يقوم بتوفير الدواء والغذاء والمياه للمدنيين في القطاع، وأن يتم  فتح المعابر.

انشر عبر