شريط الأخبار

مسؤولة أممية: لا يوجد مكان آمن في غزة

11:01 - 31 حزيران / يوليو 2014

غزة- متابعة - فلسطين اليوم

قالت منسقة شؤون الإغاثة الإنسانية في الأمم المتحدة، فاليري أموس، اليوم الخميس، إنه لا يوجد مكان آمن في غزة، اليوم، وطالبت أطراف الصراع في غزة والاحتلال الإسرائيلي بالالتزام بالقانون الدولي، وحماية المدنيين من الهجمات المباشرة أو العشوائية.

وخلال جلسة عقدت اليوم في مجلس الأمن، حول الأوضاع الإنسانية في غزة، لفتت أموس إلى ضرورة صيانة حرمة عمليات الأمم المتحدة ومنشآتها وموظفيها، واعتبرت أنه ليس هناك أي مبرر للفشل في ذلك وفق لوكالة الأناضول.

وقالت المسؤولة الأممية لأعضاء المجلس - عبر دائرة تليفزيونية مغلقة من ترينداد وتوباكو- إن هناك حاجة ملحة وعاجلة لأن تمتثل حكومة الاحتلال لالتزاماتها القانونية الدولية، بما في ذلك القانون الإنساني الدولي.

وأضافت: "حتى يتم الاتفاق على وقف طويل الأمد لإطلاق النار، نحتاج إلى مزيد من الهدنات الإنسانية لتمكيننا من الوصول إلى المحتاجين، ويجب أن تأتي تلك الهدنات بشكل يومي، ومعروف، وكاف في مدته ليتمكن عمال الإغاثة من إرسال المساعدات للمحتاجين، وإنقاذ الجرحى، ونقل الجثث، والسماح للمدنيين بمتنفس لجلب ما يحتاجون إليه من إمدادات".

وأردفت أموس، قائلة: "وكما سبق وأن قلت من قبل: حتى الحروب لها قواعد، فإنه يجب مساءلة كل طرف وفق المعايير الدولية، وليس معايير الطرف الآخر".

وتابعت: "لقد شاهدنا جميعا، ونحن نشعر بالرعب، يأس الأطفال والمدنيين أثناء تعرضهم للهجمات فيما لا يوجد أمامهم مكان آمن للجوء إليه. وفق القانون الإنساني الدولي يتعين أن تميّز حكومة الاحتلال بين الأهداف العسكرية والمدنية، وبين المقاتلين والمدنيين".

وأشارت وكيلة الأمين العام للشئون الإنسانية إلى الحاجة الملحة لتوفير التمويل لعمليات الإغاثة، وضرورة وقف العنف ومعالجة الأسباب الجذرية للصراع.

انشر عبر