شريط الأخبار

فرنسا تدرس حظر "رابطة الدفاع اليهودي" المتشددة

08:06 - 31 حزيران / يوليو 2014

غزة- متابعة - فلسطين اليوم

تدرس وزارة الداخلية الفرنسية إمكانية حل رابطة الدفاع اليهودي، وهي مجموعة من الناشطين المتشددين المتورطين في مواجهات حدثت مؤخراً مع متظاهرين مؤيدين للفلسطينيين في فرنسا.

وكشفت هذه المعلومات صحيفة "ليبيراسيون" قبل تنظيم "تجمع كبير" الخميس (31 يوليو/ تموز 2014) في باريس لدعم الاحتلال الإسرائيلي، الذي يشن منذ أكثر من ثلاثة أسابيع حرب كبيرة في قطاع غزة.

وجاء في تصريح مصدر قريب من الملف لوكالة فرانس برس: "نقوم بتحليل قانوني دقيق جداً في إطار احترام القانون".

وكان وزير الداخلية برنار كازنوف قد قال الأسبوع الماضي إن هذه المنظمة "تتجاوز في ارتكاب أعمال بغيضة يجب إدانتها".

وتتعرض الرابطة لانتقادات شديدة منذ أن تهجم عدد من أفرادها بعنف على ناشطين مؤيدين للفلسطينيين في الثالث عشر من يوليو/ تموز قرب كنيس في باريس.

وعادة ما تنشر الرابطة عناصرها في محيط دور العبادة اليهودية لتعزيز حمايتها، وتخللت تظاهرات التضامن مع الشعب الفلسطيني أعمال معادية للسامية في الأيام الماضية في باريس وضواحيها.

من جانبها، نفت الرابطة القيام بأي عمل غير مشروع في فرنسا رغم أنها مستوحاة من منظمة "جويش ديفنس ليغ"، التي اعتبرها مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي (إف بي آي) عام 2001 "منظمة إرهابية" وترفع شعار حزب كاخ القومي الديني المحظور في "إسرائيل" (قبضة تخرج من نجمة داود سوداء على خلفية صفراء).

وتعالت أصوات في الأيام الماضية للمطالبة بحل الرابطة، خصوصاً من الحزب الشيوعي وجبهة اليسار وأيضاً من المرصد الوطني لمكافحة معاداة الإسلام.

وتثير تصرفات الرابطة إحراجاً للمسؤولين عن أكبر جالية يهودية في أوروبا، التي يصل عددها إلى 600 ألف شخص، والذين يؤكدون أنهم لا يطالبون بانتشارها أمام دور العبادة اليهودية.

وأكد رئيس مجلس المؤسسات اليهودية في فرنسا، روجيه كوكرمان، الخميس عدم وجود أية علاقة له بالرابطة.

انشر عبر