شريط الأخبار

بيلاي: "إسرائيل" تتعمد انتهاك القانون الدولي.. وقصف المشافي جريمة حرب

06:54 - 31 تشرين أول / يوليو 2014

غزة- متابعة - فلسطين اليوم

قالت مفوضة حقوق الإنسان بالأمم المتحدة نافي بيلاي، إن "إسرائيل" تتجاهل عمداً المسؤوليات المترتبة عليها بمقتضى القانون الدولي، واصفة قصف "الاحتلال الإسرائيلي" للمشافي في غزة بـ(جريمة حرب).

وأضافت بيلاي، في مؤتمر صحفي عقدته بمكتب الأمم المتحدة في جنيف، أن الاحتلال الإسرائيلي انتهكت القانون الدولي من خلال بعض الهجمات التي نفذتها على غزة، موضحةً أنه لن يتم التهاون مع أي دولة بخصوص الأعراف الدولية، التي تبنتها دول العالم.

ولفتت بيلاي، إلى أن "قوانين الحرب تنص على إعطاء وضع خاص للمشافي، لذلك فإن الاعتداءات على المشافي العاملة، تشكل جريمة حرب، كما أن الاعتداء على الأماكن، والأدوات، التي تستخدم من أجل المساعدات الإنسانية، يشكل جريمة حرب كذلك”، معتبرةً أن الاحتلال الإسرائيلي لم يوفي بالالتزامات الدولية المترتبة عليه كقوة احتلال.

ووصفت “بيلاي”، استهداف المنازل بشكل مباشر بأنه انتهاك لحقوق الإنسان، معربةً عدم قناعتها بأن ذلك لم يتم عن طريق الخطأ.

ودعت مفوضة حقوق الإنسان الاحتلال الإسرائيلي لاحترام مقرات الأمم المتحدة، مشددة على ضرورة محاسبة المسؤوليين عن انتهاك القانون، وحقوق الإنسان.

من جانبه أعلن الاتحاد الأوروبي إدانته بأقوى العبارات للقصف، الذي استهدف أحد المدارس التابعة لوكالة غوث، وتشغيل اللاجئين التابع للأمم المتحدة (الأونروا)، وسوق شعبي في حي الشجاعية.

وأفادت "ماجا ماجا كوسيجانيك"، المتحدثة الرسمية باسم الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون، في تصريح، أنه من غير المقبول قتل مدنيين أبرياء، لجأوا إلى مقر تابع للأمم المتحدة للاحتماء به، مطالبة بفتح تحقيق فوري حول الاعتداء.

وعبرت “كوسيجانيك”، عن قلقها من الوضع الإنساني المزري في غزة، مجددةً دعوتها جميع الأطراف لتحمل مسؤولياتهم، والسماح بوصول آمن لقوافل المساعدات، واحترام كرامة سكان غزة، المحتاجين للمساعدة وحمايتهم.

انشر عبر