شريط الأخبار

كاتب إسرائيلي: ماذا قدم عباس لشعبه؟ صورة مع أوباما

02:33 - 31 تشرين أول / يوليو 2014

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

رفض الكاتب الإسرائيلي جدعون ليفي محاولة إسرائيل والمجتمع الدولي تبرئة أنفسهما بإلقاء الذنب كله على حماس؛ مؤكدا أنّ هذا الكلام غير صحيح.

وفي مقالته لصحيفة هآرتس، الخميس، تساءل ليفي ما الذي جاء به محمود عباس لشعبه؟، وأجاب على تساؤله بالقول "لا شيء. مجرد صورة مع براك أوباما".

وفي المقابل أكد أنّ حماس جاءت للشعب الفلسطيني "على الأقل  بالإفراج عن 1000 سجين، وحافظت بقدر ما أيضا على كرامته حتى لو كانت كلفة ذلك من الدماء فظيعة، وهي كلفة أصبح سكان غزة اليائسون مستعدين لدفعها الآن"، على حد تعبيره. 

وأثار ليفي مجموعة من التساؤلات الساخرة من الحكومة الإسرائيلية قائلا "هل حماس منظمة إرهابية قاسية؟ بماذا هي أقسى من الجيش الإسرائيلي في هذه الحرب؟ هل لأنها لا تطرق أسطح المنازل قبل إلقاء قنبلة على بيت سكني بثمانين ثانية؟ هل لأنها توجه قذائفها الصاروخية على السكان المدنيين كالجيش الإسرائيلي بالضبط لكن بنجاعة أقل؟ هل لأنها تريد أن تقضي على دولة إسرائيل؟ وكم من الإسرائيليين يريدون الآن إبادة غزة؟ يعلم الجميع الآن من يبيد من".

وأضاف "يبلغ النفاق الإسرائيلي ذروته بقلقه على سكان غزة: يصرخ الديمقراطيون الإسرائيليون الباحثون عن حقوق الفلسطينيين قائلين: أنظروا كيف تضطهد حماس السكان. أجل إن حماس مستبدة لكن استبدادها كالعدم إذا قيس باستبداد إسرائيل التي تحاصر غزة منذ سبع سنوات وتحتلها منذ 47 سنة".

وشدد ليفي على أنّ "الذي يدمر المجتمع والاقتصاد في غزة هو الحصار أولا، والشكر لطالبي الخير لها الذين فرضوه عليها. والشكر أيضا لمن يخشون من قطيع الديمقراطية فيها الذين يزعزعهم فساد السلطة فيها، فيحتجون على قادتها الذين يتجولون في فنادق فخمة أو يختبئون في ملاجئ تحت الأرض، وتُقلقهم الميزانيات الضخمة التي خصصت للأنفاق والقذائف الصاروخية بدل زوايا اللهو وحلقات الإغناء". 

وأضاف "شكرا حقا. وماذا في إسرائيل؟ هل يسكن قادتها في الخيام؟ ألا تخصص ميزانيات ضخمة لغواصات لا حاجة إليها والى قنابل سرية على حساب الصحة والرفاه والتربية؟ وهل حماس أصولية؟ إن إسرائيل في الطريق لتصبح كذلك. وهل حماس تضطهد النساء؟ إنه أمر خطير لكن إسرائيل فيها ظواهر مشابهة أو في جماعة كبيرة فيها على الأقل".

ويختم بالقول "لست من أنصار حماس بل إنني عكس ذلك. لكن المحاولة الإسرائيلية لإلقاء الذنب كله عليها تثير الغضب وهي داحضة تثير السخرية". مشددا على أنّ "المجتمع الدولي سيحكم قريبا على فظائع هذه الحرب. وقد توبخ حماس كما تستحق لكن إسرائيل سيتم التنديد بها ويزيد نبذها كما تستحق، وحينها سيقول الإسرائيليون: حماس مذنبة، وسيضحك العالم".

انشر عبر