شريط الأخبار

الحساينة: "إسرائيل" فشلت في تأليب الرأي العام على المقاومة بتدمير المنازل

06:30 - 26 تموز / يوليو 2014

غزة- متابعة - فلسطين اليوم

أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الأستاذ يوسف الحساينة، أن المجازر والدمار الهائل الذي ارتكبته "إسرائيل" بحق المدنيين العزل في قطاع غزة تهدف لتأليب الرأي العام الفلسطيني على المقاومة الباسلة لكن الشعب الفلسطيني أكد على احتضانه الكبير للمقاومة والدفاع عنها.

وقال الحساينة في تصريح خاص لفلسطين اليوم الإخبارية"، اليوم السبت،: "إن دولة الكيان لا تستطيع أن تعيش دون أن تخترق القوانين الدولية ودون ارتكاب المجازر بحق المدنيين بعدما فشلت في تحقيق أهدافها بوقف صواريخ المقاومة التي ضربت قلب الكيان".

وأضاف: "عندما فشلت "إسرائيل" بتحقيق أهدافها صبت حمم غضبها على منازل المواطنين في حي الشجاعية وبيت حانون وخزاعة والمغازي ودير البلح ورفح وغيرها من الأحياء الشرقية للقطاع بأكثر من10 آلاف طن مخلفة زلزال كبير"، مؤكداً أن هذه المجازر ستبقى وصمة عار جديدة تلاحق الكيان الصهيوني في كل مكان.

ولفت إلى أن هدف الاحتلال من تدمير المنازل وتحويل المناطق الشرقية إلى كومة دمار هو خلق بيئة معادية للمقاومة الباسلة التي أوجعت العدو في تصديها للعملية البرية وفي ضرب قلب الكيان بعشرات الصواريخ، مشيراً إلى أن أصحاب البيوت المدمرة خرجوا عبر وسائل الإعلام وقولوا للاحتلال: "نحن مع المقاومة نحن مع من رفع رؤوسنا عالية وسنبقى الحضن الأول والدافئ لهذه المقاومة الباسلة".

وشدد أن الحرب الصهيونية على غزة، أعادة الوحدة الفلسطينية خلف المقاومة الباسلة وأسقطت كافة المشاريع التي تدعو لتسوية القضية الفلسطينية، إضافة إلى إعادة توجيه البوصلة الحقيقية العربية نحو فلسطين ووضع اعتبارات جديدة للقضية الفلسطينية".

ويرى الحساينة أن الحرب على غزة وتصدي المقاومة الباسلة لها سيترك تداعيات كبيرة على العدو الصهيوني أهمها الهجرة من وإلى الأراضي الفلسطينية المحتلة فسيخشى المستوطنون اللجوء إلى الأراضي المحتلة نتيجة القدرات الصاروخية المتعاظمة للمقاومة.

وفيما يتعلق بالتهدئة أكد الحساينة أن حركة الجهاد الإسلامي حرصة كل الحرص على أي جهد عربي إقليمي دولي لوقف العدوان على غزة على أن لا تكون مقاومة شعبنا محل لتجاذبات إقليمية دولية.

وفيما يتعلق بالهبة الجماهيرية الكبيرة في الضفة الغربية، أكد القيادي في الجهاد أن هبة اهلنا في الضفة الغربية هي دليل على وحدة الشعب الفلسطيني رغم البعد الجغرافي في مواجهة العدو الصهيوني، داعياً إلى مواصلة المسيرات التضامنية في كافة أحياء الضفة الغربية والقدس المحتلة مع غزة لما لهذه المسيرات من أهمية كبيرة .

انشر عبر