شريط الأخبار

والنصر صبر ساعة.. عبد الباري عطوان

01:01 - 22 تشرين أول / يوليو 2014

في الوقت الذي ترتكب فيه الطائرات والدبابات الاسرائيلية مجزرة دموية في حي الشجاعية في قطاع غزة وتقتل العشرات من الابرياء وتدمر البيوت وتهجر عشرات الآلاف الى العراء يخرج علينا جون كيري وزير الخارجية الامريكي بتصريحات يلقي فيها اللوم على حركة “حماس″ وحركات المقاومة الاخرى في القطاع لانها رفضت وقف اطلاق النار، بينما يؤكد رئيسه باراك اوباما على حق اسرائيل في الدفاع عن النفس.

هذه المواقف التي تتسم بالوقاحة وانعدام الضمير، تؤكد لنا مجددا ان الولايات المتحدة شريكة في هذا العدوان، ومسؤولة جنبا الى جنب مع الحكومة الاسرائيلية، ان لم يكن اكثر، عن كل قطرة دم تسفك في القطاع المنكوب.

كيري يقول “اننا عرضنا عليهم وقفا لاطلاق النار ولكنهم رفضوه “بتعنت”، وبقي ان يكمل كلامه هذا بقوله ولهذا هذه المجازر وما هو اكثر منها.

موقف كيري هذا لم يفاجئنا لانه جاء محصلة لمواقف انظمة عربية ارادت فرض اتفاق وقف اطلاق النار على حركات المقاومة الفلسطينية بطريقة مهينة ومتعجرفة من اجل ان ترفضه، وبما يعطي اسرائيل الضوء الاخضر، والغطاء العربي، لارتكاب مجازرها التي نراها على شاشات التلفزة العربية والعالمية.

حركة “حماس″ وفصائل المقاومة الاخرى لم تطلب المعجزات، ولم تعرض اي شروط، طالبت فقد برفع الحصار، وخروج مليوني فلسطيني من قفصه والافراج عن معتقلي صفقة شاليط وتطبيق بنود اتفاقات سابقة نكثتها اسرائيل، ووقف الاعتداءات، وحرية السفر، والحياة بصورة طبيعية مثل البشر الآخرين، فهل هذا تعنت، وهل هذه طلبات مستحيلة يا مستر كيري ويا مستر باراك حسين اوباما؟

***

مخجل ان يقف اوباما ووزيره كيري اللذان افشل الاسرائيليون مبادرتهما للسلام، ونقضوا تعداتهما بالافراج عن الاسرى وفقا لنصوصها، مخجل ان يتحدثوا عن حق اسرائيل في الدفاع عن النفس، وفي مواجهة من؟ مجموعة من العزل المحاصرين المجوعين، وعبر قتل مئات الاطفال والنساء وتدمير آلاف البيوت، وتهجير مئات الآلاف.

فاذا كان كيري سيأتي الى المنطقة، ويمثل هذه الروحية، التي تفتقد الى الحد الادنى من الانسانية والحس الاخلاقي، فاننا ننصحه بأن يعيد النظر في حضوره وخططه، لان المقاومة لن تتخلى عن شروطها حتى لو ارادت، لادراكها ان الشعب الفلسطيني في غزة لن يضحي بدماء شهدائه من اجل هدنة تنقذ اسرائيل، وتبرئها من مجازرها، وتعيده الى وضع الموت البطيء السابق.

قطاع غزة يعيش حاليا اروع صور التلاحم بين الشعب والمقاومة على ارضية رفض الاذلال والخنوع، والتصدي للعدوان مهما تعاظمت التضحيات وعدم العودة للوراء، وانا هنا الخص مواقف امهات الشهداء وآبائهم، واصحاب البيوت المدمرة التي شاهدناها على شاشات الفضائيات بالصوت والصورة، هؤلاء الذين لم ار في حياتي معنويات مثل معنوياتهم، واستعداد للتضحية مثل استعداداتهم.

الجيش الاسرائيلي والمتواطئون مع عدوانه من العرب يعيشون “حالة سعار” بعد فشلهم في فرض ارادتهم على ابناء القطاع ورجال مقاومته، واجبارهم على القبول بمبادرة لوقف اطلاق النار صاغ بنودها نتنياهو وتوني بلير وحملها اليهم “ساعي بريد” مصري، منفصل كليا عن الواقع الاقليمي ومتغيراته، واعمته العنجهية عن رؤية الحقائق على الارض.

حالة السعار هذه انعكست في مجزرة حي “الشجاعية” التي رفض اهلها تحذيرات باخلاء بيوتهم، وقرروا تحدي الصواريخ والقذائف الاسرائيلية، في وقفه صمود شجاعة ستدخل كتب التاريخ لكي تدرسها كل الاجيال القادمة ليس في فلسطين، وانما في العالم بأسره، كأحد فصول الصمود الاسطورية.

حاولوا ترويع المدنيين بكل الطرق والوسائل، استخدموا الطائرات بكل انواعها، والقوا فوق رؤوسهم اكثر من الفي طن من المتفجرات في ايام معدودة، وهددوهم بالدبابات والهجوم البري، فلم يجدوا الا المزيد من الصمود والمزيد من الدعم للمقاومة، والالتفاف حولها، والاعتماد على الله وحده.

المجازر التي استخدمت لاجبار فصائل المقاومة على القبول بالمبادرة المصرية ورفع الرايات البيضاء لم تعط ثمارها مع شعب “عنيد” في الحق، وكريم جدا في العطاء، وعزيز في الحفاظ على كرامته الوطنية قبل الشخصية.

المقاومة الفلسطينية، وبعد 12 يوما من المواجهات بدأت توجع المعتدي الاسرائيلي، وتلحق به الخسائر البشرية القاتلة رغم دباباته المحصنة والغطاء الجوي الذي يحميها، ودون ان تتوقف هذه المقاومة عن اطلاق الصواريخ على تل ابيب وديمونة والقدس وعسقلان واسدود وكل المستوطنات الاسرائيلية.

رجال المقاومة يقتلون جنودا ويدمرون دبابات وعربات مصفحة، بتفجير اجسادهم الطاهرة هذا هو ميزان القوى ومعاييره المختلة التي تحكم هذه الحرب، ولكن الادارة تظل اقوى من كل الطائرات والدبابات، فاسرائيل ليست اقوى من امريكا التي هزمت في العراق وتهزم في افغانستان.

المنطقة العربية تشهد حاليا حالة استنفار قصوى، حيث تتعاظم الاتصالات واللقاءات، والجولات والزوار، والهدف منها جميعا ليس انقاذ اهل غزة وانما انقاذ اسرائيل وجيشها وقيادتها السياسية قبل العسكرية من خلال الضغط على فصائل المقاومة بالتهديد والوعيد، وزهق ارواح المئات من الاطفال والنساء والعجزة، ولكن كل هؤلاء المنخرطين في هذه اللقاءات، فلسطينيين كانوا ام عربا لا يستطيعون فرض “شروطهم” على اهل القطاع ورجاله، لانهم اصحاب اليد العليا المكللة بالصمود والتضحية، فالذي سيقرر هو المقاتل على الارض، الذي لم يبدأ هذه الحرب ولكنه هو وحده الذي يستطيع ان ينهيها ووفق شروطه، ويدرك جيدا ان عامل الزمن لصالحه فهو يقاتل دفاعا عن نفسه وارضه وعرضه.

***

الحرب ما زالت في بداياتها، ومثلما يتحدث نتنياهو عن مرحلة اولى وثانية وثالثة، فان كتائب القسام وسرايا القدس والناصر صلاح الدين وابو علي مصطفى وابو الريش وشهداء الاقصى وجهاد جبريل والقائمة تطول، تملك مراحلها ايضا، مثلما تملك نفسا طويلا، وقدرة اكبر على تقديم التضحيات.

بالامس قالوا انهم يريدون وقف اطلاق الصواريخ، واليوم يقولون انهم يريدون تدمير الانفاق، فماذا سيقولون ويطلبون غدا؟ تحويل ابناء الشعب الفلسطيني الى عبيد ونسائهم الى سبايا للاحتلال الاسرائيلي ليس امامهم الا الخنوع للسيد الاسرائيلي في ظل مباركة عربية؟

يتهمون “حماس″ وفصائل المقاومة باستخدام المدنيين دروعا بشرية، وهل هناك في غزة غير كتل اللحم؟ وحتى لو كان هذا صحيحا، وهو ليس كذلك حتما، فجميع المقاتلين تحت الارض اساسا وليس فوقها، فان اسرائيل هي التي تستخدم المدنيين كدروع بشرية فعلا لحماية دباباتها وعرباتها المصفحة، وتسفك وارواحهم ودمائهم كورقة ضغط في محاولة يائسة لفرض شروطها من موقع القتل والترهيب.

الجميع، بلا استثناء سقطوا في اختبار الكرامة في غزة، ابتداء من الرئيس محمود عباس وسلطته وانتهاء بالنظام العربي سقطوا جميعا بشكل مخجل ومهين وسيسقط معهم نتنياهو وكل جنرالاته، وستكون المنطقة العربية بعد صمود اهل غزة غيرها قبله، فقد عادت ثقافة المقاومة اكثر قوة وصلابة وعمقا، فالصمود والبطولات والتضحيات هي مفردات التغيير وادواته وليس الخنوع والاستسلام للاعداء.

فعندما لا تجد جثامين الشهداء مكانا في ثلاجات مستشفيات قطاع غزة، وعندما تنعدم الادوية الاساسية ناهيك عن الاسرة لتضميد جراح المصابين بشظايا القصف، فان هذا عار على كل الزعامات العربية.

كان امام الجنرال السيسي رئيس مصر الجديد فرصة ذهبية للتصالح مع نفسه وضميره والامة باسرها ومحو الكثير من الخطايا، واعادة الهيبة والمكانة لمصر العزيزة علينا جميعا، بادارة ازمة العدوان والتصدي برجولة وشجاعة، واظهار معدن الشعب المصري الاصيل، ولكنه للاسف لم يفعل، ولن يفعل، واضاع هذه الفرصة التاريخية، التي قد لا تتكرر، لانه اخطأ الحسابات واساء التقدير واستمع لمن لا يجب ان يستمع اليهم، فتركيع اهل قطاع غزة الذين هزموا الاسكندر المقدوني ليس بالامر السهل.

فلسطين هي بوصلة الشرف والكرامة والعزة والوطنية، ومن يحيد عنها سيلفظه شعبه والتاريخ معا، والحكيم من اتعظ بغيره.

انشر عبر