شريط الأخبار

هنية: متمسكون بوقف العدوان وإنهاء الحصار والإفراج عن المعتقلين

06:08 - 21 تموز / يوليو 2014

أشاد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" بآداء المقاومة الفلسطينية في مواجهة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة والدفاع عن الشعب الفلسطيني، وأكد أنها رفعت الهامات عاليا وأنها ستظل مفخرة للأجيال المقبلة.
وجدد هنية في كلمة متلفزة وجهها مساء اليوم الاثنين (21|7) إلى الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، موقف المقاومة المتمسك بوقف العدوان وتوفير الضمانات لعدم وتكراره ورفع الحصار بشكل كامل والإفراج عن المعتقلين بعد أحداث الضفة، وأكد أن الشعب الفلسطيني في قطاع غزة صبر 8 أعوام وهو في حصار مطبق، وأنه قرر أن يفك الحصار.

وأكد أن "حماس" ترحب بأي تحرك جاد لوقف العدوان، وقال مطالبنا ثابتة ولا تراجع عنها، وهي: وقف العدوان وضمان عدم تكراره، ورفع الحصثار عن قطاع غزة والافراج عن المعتقلين.

لا يمكن أن نعود إلى الوراء والموت البطيء، آن الأوان أن يرفع الحصار وأن يعيش شعبنا كغيره من شعوب العالم، هذه مطالب إنسانية محقة وتتفق مع القوانين الدولية ومع الاتفاقيات الموقعة سابقا، وأنا أدعو كل شعوب العالم أن تقف إلى جانب غزة حتى وقف العدوان".
وأشار هنية إلى أن المقاومة اليوم هي الأقوى والأمضى وهي الأشد، وأن الشعب الفلسطيني هو الأعلى بإيمانه وتمسكه بثوابته، وقال: "مطالب الشعب الفلسطيني هي مطالب الأمة التي تحتضن غزة ومطالب أحرار العالم الذين يقفون مع الشعب الفلسطيني المظلوم".
وذكر هنية أن انتقال الاحتلال إلى الحرب البرية بعد 12 يوما من حربه الجوية أكبر دليل على فشله في الوصول إلى تحقيق أهدافه، وأكد ثقته بقدرة المقاومة على دحر العدوان وتحويل إلى غزة إلى مقبرة للغزاة.
وحمل هنية العالم الصامت على العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني مسؤولية استمرار العدوان، وقال: "صمت العالم على هذا المحتل وعدم سحب قياداته إلى المحاكم الدولية شجع العدو على ارتكاب المزيد من الجرائم، صمت بعض الانظمة وإعطاء الغطاء السياسي للاحتلال هو الذي جرأه على الشعب الفلسطيني".
وأشار هنية إلى أهمية الوحدة الوطنية والالتحام بين القيادة والشعب في مواجهة العدوان، وأكد أن استشهاد عدد من أفراد أسرة القيادي في "حماس" خليل الحية دليل آخر على أن القيادة جزء من الشعب في مواجهة العدوان.

انشر عبر