شريط الأخبار

حي الشجاعية في غزة ..محرقة إسرائيلية

04:33 - 20 تشرين أول / يوليو 2014

غزة - وكالات - فلسطين اليوم

"ساعتان فقط من الوقت" لا تكفيان لاختصار ما خلّفه القصف الإسرائيلي العشوائي على حي الشجاعية شرق مدينة غزة، اليوم الأحد، من مآسٍ إنسانية لا يمكن لكل مفردات اللغة أن تختصر مشهدها الدامي هناك.

ولم يكن أمامنا، سوى التقاط أهم الصور الصادمة، في حي الشجاعية، الذي بدا وكأن إعصارا أو زلزالا ضربّه بقوة وعنف.

فثمة بيوت هُدمت على ساكنيها، وعمارات سكنية تحولت إلى أكوامٍ من التراب، فيما داخل تلك البيوت انتشرت برك الدم، وأشلاء الأطفال والنساء في كل ركن وزاويـة.

وبعد مرور نصف ساعة فقط، أطلقت الطائرات الحربية الإسرائيلية صواريخها تجاه حي الشجاعية، ما دفع طواقم وسائل الإعلام إلى مغادرة المكان خشية التعرض للقصف.

وقالت حركة حماس  إن الدبابات الإسرائيلية قصفت حي الشجاعية، ولم تلتزم بالهدنة الإنسانية.

ولم تكن هذه الهدنة كافية أمام سيارات الإسعاف لنقل الجثث المتفحمة إلى مستشفى الشفاء بغزة.

وأعلن جيش الاحتلال موافقته على طلب منظمة الصليب الأحمر الدولية على هدنة إنسانية لمدة ساعتين اليوم الأحد في حي الشجاعية شرقي قطاع غزة.

وسارعت السيارات لنقل الجثامين من الشوارع، والبيوت في صورةٍ كشفت عن بشاعة القصف الإسرائيلي العشوائي على حي الشجاعية.

وفي داخل أحد البيوت ظنتّ نساؤه أن أسفله (الدرج)، سيكون درعا حاميا لهنّ، من القذائف المميتة العشوائية، فتركنّ أعلى المنزل لتباغتهنّ القذائف وتحيل أجسادهم إلى أشلاء وألوان سوداء.

وعلى غير بعيد من المكان، يبكي طفل ويستغيث مناديا على والدته وعائلته التي لا يدري، أين ذهبت بعد فرارها من جحيم القصف.

تنتشله سيارة الإسعاف، لينضم إلى قائمة الجرحى، فيما يعكف مسعفون ومواطنون على انتشال الجثث من بين الشوارع، التي لاحقت القذائف أصحابها حتى بعد هروبهم من المنازل.

وتدفقت الجثث إلى  المستشفى تباعا رافعة من حصيلة الشهداء والجرحى، وهي الحصيلة التي قال أشرف القدرة، الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية إنها ارتفعت إلى 60 مواطنا ، بينهم  19 طفل و16 امرأة.

وأكد القدرة  إن عشهداء المجزرة لا يزال أوليا لأن كثير من القتلى في الشوارع، وتحت الأنقاض ولا تزال الطواقم الطبية تقوم بعمليات إخلاء القتلى الجرحى.

وأضاف: " العدد مرشح للزيادة، فهناك الكثير من المفقودين، لهذا تبقى الحصيلة حتى اللحظة أولية".

ووفق شهود عيان فإن كثير من الجثث لا تزال تحت الركام، في منطقة تشتعل النيران في كثير من بيوتها وأشجارها.

وتوغلت عشرات الآليات والدبابات العسكرية الإسرائيلية شرقي مدينة غزة، صباح اليوم الأحد، وسط قصف عنيف ومكثف من المدفعية الإسرائيلية، ما أدى إلى لاستشهاد وجرح عشرات الفلسطينيين، ونزوح الآلاف من منازلهم متوجهين صوب مركز المدينة.

انشر عبر