شريط الأخبار

الوزير الحساينة: العدوان أدى إلى تدمير 800 وحدة سكنية بشكل كامل

12:35 - 18 حزيران / يوليو 2014

غزة - فلسطين اليوم

قال وزير الأشغال العامة والإسكان د.م مفيد محمد الحساينة أن الاحتلال الإسرائيلي استخدامه خلال العدوان المتواصل على أبناء شعبنا الفلسطيني لليوم الحادي عشر كافة أساليب ووسائل التدمير.

وأكد الوزير الحساينة خلال مؤتمر صحفي عقده في مستشفى الشفاء أن هذا العدوان على قطاع غزة أدى إلى تدمير أكثر من (800) وحدة سكنية بشكل كامل، و(750) وحدة سكنية بشكل جزئي غير صالح للسكن، و(16000) وحدة سكنية بشكل جزئي .

وأوضح الوزير الحساينة أن هذا العدوان لم يستثنِ الحجر ولا البشر وأن الاحتلال تعمد تدمير منازل المواطنين الآمنين على رؤوس الأبرياء من النساء والأطفال والشيوخ، وارتكب أبشع الجرائم في ظل صمت رهيب.

وأبرق الوزير الحساينة خلال المؤتمر بالتحية الكبيرة لأرواح الشهداء، وتمنى الشفاء العاجل للجرحى، مثمنا صمود كافة أبناء شعبنا وجهودهم في مواجهة هذا العدوان الآثم.

وقال الوزير الحساينة أن البنية التحتية من خطوط الصرف الصحي والطرق وآبار المياه لم تسلم من الدمار، مشيرا إلى أن الاحتلال حوّل غزة وشوارعها إلى أكوام من الدمار والركام.

وأضاف الوزير "إننا في وزارة الأشغال العامة والإسكان نتابع بشكل مستمر هذه الجرائم البشعة، وأن طواقمنا ترصد كافة حالة الهدم، وتسجلها ".

ودعا الوزير الحساينة كافة أحرار العالم من جهات رسمية ومؤسسات مانحة، مناشدا الجميع بضرورة الوقوف إلى جانب أبناء شعبنا الفلسطيني وإغاثته بشكل عاجل ودعم صموده وتضحياته.

كما دعا الوزير الحساينة دول مجلس التعاون الخليجي صاحبة السبق في مجال اعمار المنازل المدمرة الناجمة عن عدوان 2008-2009، ودول البنك الإسلامي للتنمية إلى مساندة أبناء شعبنا ودعم صموده في وجه العدوان.

وقال الوزير الحساينة " أطمئن الجميع أننا سنقوم بإعادة اعمار كل ما دمره الاحتلال، وإننا في وزارة الأشغال العامة والاسكان جاهزون لتسهيل مهام كافة الجهات المهتمة بإعادة الاعمار واغاثة شعبنا ونحن شركاؤهم في هذا المجال .

ووجه الوزير الحساينة التحية لكافة طواقم الطوارئ وطواقم المعدات والآليات التابعة لوزارة الأشغال العامة والإسكان على جهودهم الكبيرة وعملهم المتواصل في العدوان.

كما وجه الوزير الحساينة التحية الكبير لكل صاحب منزل دمره الاحتلال، وهي بإذن الله ستكون قصور في الجنة، مثنيا على عزيمتهم وصبرهم وتضحياتهم الكبيرة.

انشر عبر