شريط الأخبار

رام الله: بحث سبل تلبية احتياجات غزة وإيصال المساعدات العاجلة

11:37 - 17 تموز / يوليو 2014

غزة- متابعة - فلسطين اليوم

بحث فريق غرفة الطوارئ المركزية التي قرر مجلس الوزراء تشكيلها في جلسته الأخيرة، سبل تلبية احتياجات أبناء شعبنا في قطاع غزة وتخفيف معاناتهم وإيصال المساعدات العاجلة لهم ودعم صمودهم في مواجهة العدوان الإسرائيلي المتواصل.

وشدد وزير الشؤون الاجتماعية شوقي العيسة أن فريق غرفة الطوارئ الذي يرأسه سيعمل بكل الوسائل المتوفرة ويبذل الجهود مع كافة الجهات العربية والدولية ومؤسسات المجتمع المدني لتقديم المساعدة والمساندة لتخفيف معاناة أبناء شعبنا في القطاع وتلبية احتياجاتهم.

وقال العيسة في الاجتماع الأول لفريق غرفة الطوارئ، إن العدوان الاسرائيلي ضاعف نسبة وحجم وعدد الأسر التي تحتاج الى مساعدة إنسانية عاجلة، علماً بان قطاع غزة منطقة منكوبة أصلاً قبل العدوان بفعل الاعتداءات والحروب السابقة وفعل الحصار المستمر منذ سنوات طويلة.

وبيّن أن غرفة الطوارئ المركزية برئاسته تضم ممثلين عن الحكومة والمؤسسات الرسمية ومؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص والمؤسسات العربية والدولية الفاعلة في الأرض الفلسطينية، وتعمل تحت المظلة الرسمية لدولة فلسطين.

وأضاف أن من مهماتها بحث سبل مواجهة العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني، خاصة في قطاع غزة، وتقديم مقترحات وأفكار في هذا الشأن، ورصد الأضرار الناجمة عن العدوان الأخير وتنسيق المساعدات وإيصالها إلى مستحقيها بآليات عملية وسريعة وعادلة وتوحيد جهود الأجهزة الرسمية والشعبية، مؤكداً أن عمل هذه الخلية سيكون على مدار الساعة وبشكل مفتوح، وبما يكون أكثر تجاوب  لحاجات المواطنين وتعزيز صمودهم.

وأشار إلى ضرورة توحيد الجهود لدعم إنشاء صندوق الإغاثة الذي تقرر إنشاؤه أيضاً في اجتماع الحكومة الأخير، والذي يهدف لجمع التبرعات من كل مكان، سواء كانت مساعدات دولية وعربية وإنسانية وأممية، لتقديم الإغاثة الإنسانية والطبيّة العاجلة وتوفير المواد التموينية والمستلزمات الحياتية الضرورية وتوفير المأوى للعائلات المشرّدة، ومساعدة المزارعين والصيادين الذين أصبحوا بلا مصدر دخل.

ودعا المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته تجاه شعبنا الفلسطيني في ضوء العدوان الإجرامي وحرب الإبادة واستفحال السياسات المدمرة لدولة الاحتلال على أهلنا في قطاع غزة.

وناشد المنظمات الدولية العاملة في المجالات الإنسانية بالتدخل الفوري وإلزام إسرائيل وقف عدوانها الذي راح ضحيته الآلاف بين شهيد وجريح، وتدمير شامل في البنية التحتية، وشبكات الكهرباء، والمياه والصرف الصحي، ولمنازل المواطنين والمساجد والأراضي الزراعية وتشريد عشرات آلاف الأسر عن بيوتها، على قاعدة رفع الحصار وضمان تدفق المساعدات الإنسانية والاغاثية.

وطالب العيسة كافة مكونات شعبنا وكافة أطراف المجتمع الدولي بدعم عملية المصالحة الوطنية، وقال إنها المدخل الصحّي الذي سيمكّن شعبنا من حماية مشروعه الوطني، وما يتهدده من خطر حقيقي جراء الانفصال والانقسام الذي تسعى له دولة الاحتلال.

انشر عبر