شريط الأخبار

أحزاب ونشطاء مصريون يطالبون بفتح دائم لمعبر رفح وطرد السفير الإسرائيلي

04:13 - 17 تموز / يوليو 2014

وكالات - فلسطين اليوم

   

طالبت أحزاب مصرية ونشطاء سياسيون، الحكومة بفتح معبر رفح بصورة دائمة، وطرد السفير الإسرائيلي من مصر، وسحب سفيرها لدى إسرائيل.



جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عُقد مساء الأربعاء، بنقابة الصحفيين في العاصمة المصرية، لدعم أهالي غزة، وقوى المقاومة فيها، ضد العملية العسكرية التي يشنها الجيش الإسرائيلي منذ السابع من الشهر الجاري.



وقال هيثم محمدين عضو جبهة طريق الثورة، إن "المقاومة الفلسطينية ليست إرهابا، وكتائب عز الدين القسام والشهيد أبو علي مصطفى وسرايا القدس، كلها فصائل مقاومة وليست جماعات إرهابية، كما يصفهم بعض المرتزقة".



وشدد على ضرورة أن "تتصدى القوى السياسية للتحريض الإعلامي على المقاومة"، وطالب بفتح معبر رفح دائم، واصفا المبادرة المصرية بأنها جاءت لـ "حماية أمن إسرائيل".



بدوره، قال محمد عبد القدوس، وكيل لجنة الحريات بنقابة الصحفيين، إنه "يجب على القوى السياسية المصرية والفلسطينية ترك خلافاتهم جانبا ودعم الشعب الفلسطينى"، مطالباً بفتح المعابر بصورة كاملة مع الجانب الفلسطينى.



بينما رأى عمرو حمزاوى رئيس حزب مصر الحرية، أنه "آن الأوان لإيقاف العبث التفاوضي فى فلسطين، ويام انتفاضة فلسطينية ثالثة لوقف الاعتداءات المستمرة على المدنيين العزل".



وتابع حمزاوى خلال كلمته بالمؤتمر، "يجب على السلطات المصرية فتح المعابر مع قطاع غزة بشكل كامل لرفع الحصار الغاشم على القطاع الفلسطينى"



القيادي بحركة شباب 6 أبريل، "زيزو عبدو"  وصف المبادرة المصرية بأنها "مخيبة للآمال، وأنها ساوت بين الظالم والمظلوم"، مشدداً على أن الشعب المصري، سيظل يعتبر إسرائيل هي العدو، وأن فلسطين أرض عربية.



فيما رأى أمين عام حزب الكرامة اليساري، محمد بسيوني، أن العدوان الأخير على غزة "يؤكد أنه لا صلح مع النظام الصهيوني، وأنه لا يوجد ما يسمى اتفاقيات سلام معه".



وتابع بسيونى موجها حديثه للسلطات المصرية "إذا كان هناك خلاف مع حركة حماس، فإن فلسطين وغزة ليست حماس فقط".



ولقيت مطالبته بطرد السفير الإسرائيلي من القاهرة وسحب نظيره المصري من تل أبيب، ردود فعل إيجابية من المشاركين في المؤتمر.



بدوره، قال أحمد حراراة، القيادي بحزب الدستور، إن "من يحمل حركة حماس مسؤولية العدوان الإسرائيلي على غزة، إما متواطئ أو خائن"، مشددا على أن "إسرائيل هي العدو وليس حماس".



أحمد سالم، أمين عام حزب مصر القوية، قدم في كلمته الشكر لقطاع غزة وفلسطين لأنها - حسب رأيه - "استطاعت توحيد كافة القوى السياسية المصرية في هذا المؤتمر، وجعلها تنسى خلافاتها السياسية".



ومنذ يوم الاثنين 7 يوليو/ تموز الجاري، تشن إسرائيل عملية عسكرية على غزة، تحت اسم "الجرف الصامد"، شملت غارات مكثفة على مناطق متفرقة من القطاع؛ ما أدى إلى مقتل 223 فلسطينيا وإصابة 1670 آخرين بجروح متفاوتة، حتى الساعة 00: 50 "ت.غ"، حسب وزارة الصحة الفلسطينية.



وأوقف الجيش الإسرائيلي، أمس، العمليات العسكرية في قطاع غزة 6 ساعات، إثر موافقة حكومة بنيامين نتنياهو على مبادرة طرحتها مصر، وتقضى بوقف الأعمال العدائية بين الجانبين دون شروط مسبقة، قبل أن يتذرع باستمرار إطلاق الصواريخ من قطاع غزة على مدن إسرائيلية، ليعلن استئناف عملية "الجرف الصامد". - Mısır

 

انشر عبر