شريط الأخبار

القصف الإسرائيلي يمنع الفلسطينيين من أداء صلاة "التراويح"

01:37 - 15 حزيران / يوليو 2014

غزة - وكالات - فلسطين اليوم

على غير العادة تبدو مساجد قطاع غزة، شبه خاوية من المصلين، بعدما كانت تعج بهم خلال صلاة التراويح في شهر رمضان المبارك، وذلك بسبب العملية العسكرية الإسرائيلية على غزة، والمتواصلة لليوم الثامن على التوالي.

وأفاد مراسلنا ، بأن أعداد المصلين في مساجد قطاع غزة باتت لا تتجاوز العشرات فقط، في حين أن بعض هذه المساجد كانت لا تتسع لأعداد المصلين الذين أدى العشرات منهم الصلاة على الطرقات وفي محيطها.

ويقول محمد عابد، أحد المصلين، في تصريح لـ"الأناضول": "إن مساجد القطاع أصبحت شبه فارغة هذه الأيام؛ بسبب تخوف المواطنين من التصعيد الإسرائيلي والاستهدافات المتكررة للمصلين أثناء توجههم إلى المساجد أو أثناء مغادرتها".

ويضيف: "المصلون يتخوفون من أداء الصلوات الخمسة، إضافة إلى صلاة التراويح التي تعد من طقوس شهر رمضان المبارك، خشية قصف الطائرات الإسرائيلية للمساجد، أثناء تواجدهم بداخلها".

واعتبر عابد استهداف إسرائيل للمساجد ودور العبادة، جريمة حرب منافية لكل الأعراف والمواثيق الدولية وأمر مخالف لكافة الشرائع السماوية، يحاسب عليه القانون الدولي والإنساني.

وتشن إسرائيل منذ الاثنين الماضي، عمليةً عسكريةً على قطاع غزة، أطلقت عليها اسم "الجرف الصامد"، لوقف إطلاق الصواريخ من غزة، باتجاه المدن والبلدات الإسرائيلية.

وتسببت العملية العسكرية ذاتها باستشهاد 186 فلسطينيًا وإصابة أكثر من 1390 آخرين، بجراح متفاوتة، جلهم من الأطفال والنساء، حتى 21: 10 تغ؛ بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.

انشر عبر