شريط الأخبار

الرئيس "عباس" يرحب بالمبادرة المصرية للتهدئة

01:14 - 15 تموز / يوليو 2014

غزة - فلسطين اليوم

رحب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالمبادرة المصرية للتهدئة.

 وثمن سيادته الجهود التي بذلتها جمهورية مصر العربية لحماية الشعب الفلسطيني.

 ودعا الرئيس جميع الأطراف إلى الالتزام بهذه المبادرة حفاظا على دماء شعبنا والمصالح الوطنية العليا، مطالبا  بأن تمهد هذه المبادرة لجهد سياسي لإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

فيما قال عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، محمد أشتية، إن القيادة الفلسطينية ترحّب بالمبادرة المصرية لوقف إطلاق النار بين إسرائيل والفصائل في قطاع غزة، وتجري اتصالات مع قادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لحثها على الموافقة، وتأمل من الجانب الإسرائيلي الموافقة.

وأضاف أشتية، في تصريحات صحفية، أن "القيادة الفلسطينية ترحّب بالمبادرة المصرية، فهي تتوافق مع تطلعات القيادة الفلسطينية التي عملت منذ اليوم الأول على وقف العدوان الإسرائيلي على غزة عبر التواصل مع مختلف الدول".

ومضى قائلاً إن : "القيادة الفلسطينية تأمل من الجانب الإسرائيلي الموافقة على المبادرة والسير لتطبقيها فورا.. وتجري القيادة اتصالات مع قيادة حركة حماس لحثها على الموافقة".

وتابع: "الرئيس (الفلسطيني محمود) عباس تواصل مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عدة مرات وطلب منه التدخل العاجل.. مصر ليست طرفًا ثالثًا، إنما هي دوما تقف إلى جانب الحق الفلسطيني، وستبقى كذلك".

وأضاف أن "اتصالات كثيفة أجرتها القيادة المصرية مع كافة الأطراف، بما فيها الفصائل الفلسطينية في غزة، لوقف الحرب، وتجنيب الشعب الفلسطيني شلال الدم.. وقد طلب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، خالد مشعل، من عباس، خلال مكالمة هاتفية، قبل يومين العمل على وقف العدوان فورًا".

ودعا القيادي في حركة "فتح" دول العالم إلى "التدخل العاجل لحماية الشعب الفلسطيني وعقد مؤتمر دولي لتوفير حماية دولية للشعب الفلسطيني وأن يكون القانون الدولي مرجعية للتعاطي مع الاحتلال" الإسرائيلي.

ونوّه أشتية إلى أن "الاحتلال منذ اليوم الأول يستهدف حكومة الوفاق الوطني، مؤكدا تمسك حركته بالمصالحة".

انشر عبر