شريط الأخبار

النخالة: نحن في بداية المعركة والمقاومة لم تستخدم إلا جزء بسيط من امكانياتها

12:02 - 13 كانون أول / يوليو 2014

غزة- متابعة - فلسطين اليوم


أكد نائب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي الأستاذ زياد النخالة، أن تصدي المقاومة للعدوان الإسرائيلي حتى اللحظة في الربع الأول من الساعة الأولى للمعركة مع الاحتلال الإسرائيلي وليست كما تحدث نتنياهو أنها اقتربت من النهاية.

وشدد أ. النخالة، أن المقاومة في معركة البنان المرصوص كسرت كافة المحرمات المقدسة للاحتلال الإسرائيلي فلا يوجد بيننا وبينهم محرمات، قائلاً: "إسرائيل قصفت غزة والمقاومة قصفت تل أبيب والقدس المحتلة وحيفا واذا استمر العدوان فإن صواريخ المقاومة ستتجاوز المدى الذي وصلت إليه.

وأوضح النخالة في مقابلة متلفزة عبر قناة "فلسطين اليوم الفضائية" مساء السبت، أن "إسرائيل" التي أربعت العالم العربي والإقليمي اليوم هي في موقف محرج أمام تصدي أبطال المقاومة الفلسطينية وعلى رأسها سرايا القدس وهي تقف أرساً برأس في مواجهة العدو الصهيوني.

وعن تهديد الاحتلال بالحرب البرية على غزة قال: "إن المقاومة تمتلك ما يؤهلها لخوض معركة وجها وجه مع العدو الصهيوني، وأن المقاومة لم تستخدم حتى اللحظة من العدوان الا الجزء البسيط من امكانياتها ولم يظهر على ساحة القتال سوى أبطال الوحدة الصاروخية حتى الآن.

ولفت نائب الأمين العام للجهاد إلى أن جرائم الاحتلال الإسرائيلي والخروقات على اتفاق التهدئة عام 2012 دفع المقاومة الفلسطينية إلى الرد وبكل قوة وحزم على تلك الجرائم، مبيناً أن "إسرائيل" لم تكن معنية بهذا الشكل من الحرب ولن كان اهدف "إسرائيل" من التصعيد على غزة هو اشغال المجتمع الفلسطيني بالصراع الداخلي وتعزيز هذا الخلاف.

كما أكد الأستاذ النخالة أن الشعب الفلسطيني في قطاع غزة يخوض المعركة وحدة ويتحمل المسئولية وحده ويستطيع قلب الموازين مع هذا المحتل الصهيوني، كما نستطيع أن ندخل الرعب والخوف في قلوب المستوطنين الصهاينة.

وتابع قوله: "إسرائيل تستطيع حرق قطاع غزة لكنها لا تستطيع وقف صواريخ المقاومة، لأنها تملك رجل صلب الإرادة والمعنويات العالية التي من شأنها أن تلقن العدو درساً كبيراً في المعركة، مضيفاً أن الجميع حتى الاحتلال يدرك جيداً أن المقاومة تمتلك أعداد بشرية تستطيع أن تُدير المعركة.

وفيما يتعلق بالتهدئة قال نائب الأمين العام للجهاد: "إن معركة البنيان المرصوص جعلت اتفاق التهدئة مع العدو عام 2012 خلف ظهرها وأن المقاومة اليوم تختلف عن الماضي فهي ستفرض شروطها على العدو، مشيراً إلى أن العدو سيستجدي التهدئة.

وأكد أن كافة الوسطاء وخاصة جمهورية مصر تريد اليوم أن تسمع كلام جديد من الاحتلال الإسرائيلي وليس نفس الأسطوانة التي يرسل فيها العدو رسالة عبر الوسيط يهدد فيها بزيادة جريمته على غزة.

وقال النخالةفي لقاء اثن على فضائية الميادين إن "اتفاق التهدئة عام 2012م أصبح خلفنا فالمقاومة في وضعية أفضل ونحن في مرحلة متقدمة و نقصف كافة المدن الصهيونية، إسرائيل بدأت تصرخ من اليوم الأول وهي في مأزق كبير وتريد التوصل إلى تهدئة معينة ولا شيء واضح ومحدد حول التهدئة حتى الآن".

وأضاف النخالة في لقاء خاص على فضائية الميادين:"شرط المقاومة الأساسي لوقف ضرباتها والقبول بتهدئة أن ينتهي حصار قطاع غزة وهذا شرط أساسي".

وتابع:"أن مصر لها الدور الأول بأن تقود عملية الحوار والتهدئة وهي تمتلك كل الأوراق لذلك ". مصر لم تقم بدورها المطلوب لوقف العدوان على غزة (..) لن نذهب في الحوار بعيداً عن مصر وهي أساسية ومفتاح إنهاء الحصار على غزة"

وأشار أن صواريخ المقاومة غيرت المعادلة،" قدرة المقاومة في الميدان هي التي سترسم طبيعة الاتفاق القادم (..)المقاتلون في الميدان هم من سيرسمون المرحلة المقبلة".

 ولفت أنه يجب على إسرائيل أن تدفع ثمن عدوانها على فلسطين، مشيراً أن المقاومة الفلسطينية يتبني كل بيت دمره الإحتلال الإسرائيلي خلال عدوانه.

انشر عبر