شريط الأخبار

الاحتلال: يمكننا إنجاز الأهداف دون قوات برية تنطوي على خسائر و أخطاء

03:27 - 12 تشرين أول / يوليو 2014

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

ادعى قائد سلاح الجو في جيش الاحتلال الإسرائيلي أنه بإمكان الطيران الحربي أن يدمر المنظومة الصاروخية لفصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، إضافة إلى تدمير الأنفاق، بما لا يقل عن حملة برية واسعة النطاق قد تنطوي على خسائر وأخطاء.

و قالت "يديعوت أحرونوت" في موقعها على الشبكة، اليوم السبت، إن الجيش الإسرائيلي استكمل الاستعدادات للمرحلة الأولى من دخول قوات الاحتلال البرية إلى قطاع غزة، وأنها بانتظار قرار رئيس الحكومة ووزير الحرب.

وأضافت أن هناك شبه إجماع بين كبار ضباط هيئة أركان الجيش على ضرورة إدخال قوات برية إلى قطاع غزة باعتبار أن ذلك بهدف توجيه ضربة مدمرة وبعيدة الأثر للبنى التحتية لفصائل المقاومة.

وفي المقابل، فإن قائد سلاح الجو في جيش الاحتلال، أمير إيشل، يدعي، ويقنع بذلك رئيس أركان الجيش ووزير الحرب، بأن سلاح الجو قادر على القيام بمهمة "تدمير منظومة إنتاج وإطلاق الصواريخ، إضافة إلى تدمير الأنفاق".

ويدعي إيشل أن "أساليب الهجوم في الغارات الجوية، والمعلومات الاستخبارية النوعية المتوفرة لدى سلاح الجو، والقدرة على ضرب أهداف كثيرة في وقت قصير، والتسلح الموجه والدقيق، كل ذلك يمكن أن يكون ناجعا بما لا يقل عن حملة برية كبيرة، والتي قد تنطوي على خسائر وارتكاب أخطاء".

وبحسب "يديعوت أحرونوت" فإن رئيس الحكومة ووزير الحرب ورئيس أركان الجيش وافقوا بشكل جزئي على ادعاءات إيشل، ويتيحون المجال لسلاح الجو للعمل بموجب هذه الإستراتيجية.

وتابعت الصحيفة أنه بناء على ذلك، واصل الجيش الليلة الفائتة وصباح اليوم وبوتيرة عالية ضرب أهداف في قطاع غزة، كما زاد من الغارات على منازل القادة الميدانيين في حركتي حماس والجهاد الإسلامي، في كافة أنحاء القطاع.

وأضافت أن هذه الوسيلة، بحسب معطيات الأجهزة الاستخبارية الإسرائيلية، فعالة وتؤثر على الإرادة القتالية للفصائل الفلسطينية، وتعتبر ضمن تدمير البنى التحتية للفصائل المقاتلة.
 

انشر عبر