شريط الأخبار

روحاني يؤكد ضرورة تفعيل كل الطاقات لوقف العدوان على غزة

11:36 - 12 كانون أول / يوليو 2014

غزة- متابعة - فلسطين اليوم


أكد الرئيس الايراني حسن روحاني على ضرورة ان تستخدم كافة الدول الاسلامية ودول حركة عدم الانحياز، كل الطاقات الممكنة لوقف الهجمات العدوانية الاسرائيلية ضد قطاع غزة والحيلولة دون استمرار الكارثة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني.

وفي مكالمة هاتفية اجراها روحاني مع كل من امير كويت الشيخ صباح الاحمد الصباح و الرئيس الاندونيسي مساء الجمعة، اعرب عن قلقه ازاء الهجوم الوحشي الذي يشنه الكيان الاسرائيلي على اهالي غزة ودعا الى اتخاذ خطوات عاجلة من قبل المنظمات الدولية وبلدان المنطقة لاسيما منظمة التعاون الاسلامي والجامعة العربية لوقف العدوان على غزة.

واوضح روحاني في حواره الهاتفي مع امير الكويت، ان سبب هذا الاتصال الهاتفي هو شعوره بالقلق الشديد حيال الهجوم الوحشي الذي يشنه الكيان الاسرائيلي على الشعب الفلسطيني في غزة.

وقال ، "اننا نشعر ان النساء والاطفال واهالي غزة العزل قد فرضت عليهم ظروف صعبة للغاية وان الحصار الذي يعانون منه قطع عنهم تماما جميع ما يحتاجونه من المواد الغذائية والمستلزمات العلاجية.

ووصف روحاني مواقف امير الكويت حيال الشعب الفلسطيني بالإيجابية واعتبرها تكتسب الاهمية بالنظر الى رئاسته الدورية للجامعة العربية.

وقال ، ان الحاجة تدعو الى اتخاذ خطوات عاجلة وجادة "واننا على استعداد للمشاركة في اي جهود للتوصل الى وقف فوري لإطلاق النار".

واعرب عن استعداد جمهورية ايران الاسلامية للمشاركة باي جهود لمساعدة الشعب الفلسطيني وفتح سبل لإيصال المساعدات الطبية والمواد الغذائية لسكان غزة.

كما أكد روحاني على ضرورة التكاتف والعمل على اطفاء النيران التي تأججت في المنطقة بصورة سريعة.

وشدد مرة اخرى على ايصال المساعدات الانسانية والعلاجية للجرحى والمتضررين في غزة ولفت الى انه الى جانب القضية الفلسطينية فان العراق وسوريا يشهدان ايضا زعزعة الامن وجرائم القتل.

واعرب روحاني عن استعداد ايران الكامل للتعاون وقال ، ان وزير الخارجية الايراني سيجري اتصالات حول هذا الموضوع بنظيره الكويتي حول هذا الموضوع.

من جهته وصف الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح ، خلال الاتصال الهاتفي، الاوضاع الراهنة في فلسطين بالمؤلمة والمؤسفة للجميع وقال انه أبلغ وزير خارجيته باجراء اتصالات مع الجامعة العربية والامم المتحدة للبحث عن حل لهذه المشكلة ووقف اطلاق النار.

واضاف، "انني اطمئنكم ان شعورنا حيال القضية الفلسطينية هو ذات الشعور الذي يمتلكه الجميع".

ولفت الى انه تم اعداد شحنات من المساعدات الانسانية في الكويت لارسالها الى أهالي غزة وكذلك في بلدان مجلس التعاون.

ودعا القادة العرب الى مزيد من الاهتمام حيال موضوع غزة واعرب عن اسفه في ذات الوقت حيال الاوضاع المؤلمة وقتل الابرياء .

كما اعرب امير الكويت عن امله بإرساء الامن في المنطقة والمزيد من الاهتمام الدولي بشؤونها.

الى ذلك وصف الرئيس روحاني في اتصال هاتفي مع نظيره الاندونيسي، الظروف التي يمر بها قطاع غزة بالحساسة للغاية، مؤكدا ضرورة المشاركة الفاعلة للدول الاسلامية والدول الاعضاء في حركة عدم الانحياز لوقف الكارثة التي يتعرض لها قطاع غزة وقال: يجب ان لا يشعر الكيان الاسرائيلي بان العالم يقف صامتا ومتفرجا امام جرائمه وممارساته اللاإنسانية.

وبحث الرئيسان الايراني والاندونيسي في هذا الاتصال، الاوضاع الجارية في غزة، واكدا ضرورة التعاون الوثيق بين البلدين واستخدام كافة الطاقات المتاحة لوقف العنف والحرب ضد اهالي غزة.

واشار الرئيس روحاني الى الهجمات الوحشية ضد النساء والاطفال والاهالي العزل في قطاع غزة، داعيا كافة البلدان الاسلامية الى استخدام طاقاتها لوقف هذه الكارثة.

واكد ضرورة بذل الجهود الجماعية من قبل الدول الاسلامية لوقف العدوان والعمليات الاسرائيلية البربرية، معربا عن امله بوقف هذه الكارثة الكبرى من خلال تضافر جهود كافة الدول الاعضاء في حركة عدم الانحياز والبلدان الاسلامية.

ووصف الرئيس الايراني، اندونيسيا بالبلد القوي والصديق، مؤكدا رغبة طهران بالمزيد من تعزيز علاقاتها معها في كافة المجالات.

من جانبه اعلن الرئيس الاندونيسي "سوسيلو بامبانغ يودهويونو" خلال هذا الاتصال الهاتفي، تاييده لموقف الرئيس روحاني بشان الاوضاع المقلقة في غزة، داعيا لاتخاذ اجراءات بالتعاون معا لوقف العنف والحرب في غزة على وجه السرعة، معربا عن ثقته بقدرة الرئيس الايراني بصفته رئيسا لحركة عدم الانحياز لقيادة مثل هذا الاجراء في ظل التعاون بين دول المنطقة.

واعلن عن دعم بلاده لايران لاتخاذ اي اجراء في هذا الصدد والوحدة بين المسلمين.

انشر عبر