شريط الأخبار

قرار أممي لوقف إطلاق النار .. سيناريو 2009 يتكرر ! .. غازي مرتجي

06:53 - 12 حزيران / يوليو 2014

اعتذر عن توقف الكتابة فترة العدوان فالأحداث كفيلة بقبول الاعتذار ..
تناقلت وسائل الاعلام ان الولايات المتحدة وبجهود عربية ودولية تحضر لاعلان قرار اممي من مجلس الامن لوقف اطلاق النار بين -غزة- و -اسرائيل- .
اما عن مضمون القرار فبالتأكيد سيكون منحازاً انحيازاً تاماً لإسرائيل .. تحليل بسيط لما قد يتضمنه القرار وما بعده :
*القرار سيحتوي على صيغة وقف إطلاق نار بين دولة وهي إسرائيل وبين مجموعات مسلحة , لو تم تقزيم المشكلة الى وصف الطرف الثاني بـ"غزة" فستكون مصيبة , ولو تم تقزيمها أكثر وأكثر والقول اتفاق تهدئة بين "حماس واسرائيل" فهي مصيبة أكبر , الصراع الدائر في غزة ليس بين غزة واسرائيل او حماس واسرائيل وإنما هو عدوان اسرائيلي على الشعب الفلسطيني في كل المناطق سواء بغزة او الضفة , ولو لاحظتم حديث الناطق باسم كتائب القسام في رسائله اليومية بعدم تقزيم المعركة في غزة فكان يتحدث عن القدس والضفة والداخل اكثر من غزة وهو ذكاء سياسي .. اذا لو تضمن القرار نصاً لوقف نار بين غزة واسرائيل او حماس واسرائيل يجب عدم القبول به .. 
* القرار باعتقادي سيكون "فخ كبير" يحضره المجتمع الدولي واسرائيل بمعاونة أمريكية ضد المقاومة لإدانتها عالمياً على الرغم من تكفل كافة قوانين الامم المتحدة بحق الشعوب بالدفاع عن نفسها بكافة الوسائل , ومعنى اصدار قرار بوقف اطلاق نار بين الجانبين اكاد اجزم ستعلن اسرائيل موافقتها عليه يعني حشر المقاومة في الزاوية دولياً .. وقد اعلنت المقاومة منذ بدء المعركة انها لن توافق على هدوء مقابل هدوء وعرضت مطالبها منذ قبل بدء تصعيدها بإطلاق الصواريخ تجاه تل ابيب وحيفا .. اذا قرار وقف اطلاق النار اممياً لن يكون الا بصالح اسرائيل وحتى لو التزمت حماس ووافقت على القرار واطلقت احدى فصائل المقاومة صاروخاً -بالغلط- على البلدات الاسرائيلية المحاذية للقطاع ستعتبره اسرائيل نقضاً للقرار الاممي ويصبح لديها شرعية دولية لشن اي مجازر ضد الشعب الفلسطيني .
*في حرب 2008 اتخذ مجلس الامن قرارا بوقف اطلاق النار في قطاع غزة حمل رقم 1860 واتخذ القرار في 8 يناير 2009 ,ويقضي القرار بوقف اطلاق النار بين اسرائيل وقطاع غزة امتنعت يومها الولايات المتحدة عن التصويت على القرار , ورغم صدور القرار فقد استمرت آلة الحرب الاسرائيلية بعدوانها وقتلت اكثر من 800 فلسطيني بعيد القرار .
* القرار الذي يتم الحديث عنه يحتاج الى "فهلوة" سياسية فلسطينية - عربية ويجب عدم الركون على اي قرار يقضي بوقف اطلاق النار دون ضمانات وشروط وبحث ذلك مع حركة حماس اولاً ومع اسرائيل ثانياً .




انشر عبر