شريط الأخبار

اليوم الثالث للحرب على غزة: 27 شهيدا يرفع شهداء العدوان إلى 90 شهيدا

12:27 - 10 حزيران / يوليو 2014

غزة - فلسطين اليوم

في اليوم الثالث للعدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة، استشهد منذ فجر اليوم الخميس، 27 مواطنا معظمهم من الأطفال والنساء وكبار السن، وأصيب العشرات بجروح، في استهداف متعمد لمنازل المواطنين الآمنين المأهولة، وقصف مركبات مدنية تسير في الشوارع.
فقد أعلن أشرف القدرة، الناطق باسم وزارة الصحة في قطاع غزة، عن ارتفاع عدد الفلسطينيين الذين استشهدوا  منذ بدء العدوان الصهيوني ضد قطاع غزة، مساء الاثنين الماضي، إلى 90 شهيدا، وإصابة نحو 537 آخرين.
وتشن الطائرات الحربية الصهيونية منذ مساء الاثنين الماضي، غارات مكثفة على أنحاء متفرقة في قطاع غزة، في عملية عسكرية أطلقت عليها إسرائيل اسم "الجرف الصامد".
ونشرت وزارة الصحة في قطاع غزة قائمة أولية تكشف هوية الشهداء، توضح أن بينها 24 طفلا، و12 امرأة حتى الساعة 9: 35 تغ من صباح الخميس.
وأظهرت الإحصائية عن أن غالبية القتلى مدنيين من الأطفال والنساء، وأن 7 مقاومين عسكريين استشهدوا من بينهم 4 ينتمون لكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس، و3 ينتمون لسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي.
وأكد القدرة، أن معظم الشهداء هم من المدنيين من الأطفال والنساء تم استهدافهم في منازلهم، واصفا استهدافهم بالجريمة ضد الإنسانية.

وأفاد مراسلنا في غزة، صباح اليوم الخميس، أن ثلاثة مواطنين استشهدوا في غارة إسرائيلية استهدفت مركبة مدنية في شارع النفق شمال مدينة غزة، من قبل طائرة استطلاع إسرائيلية، ونقل الشهداء الثلاثة: سالم قنديل (27 عاما)، وعامر الفيومي (30 عاما)، وبهاء أبو الليل (35 عاما)، إلى مستشفى الشفاء غرب المدينة.

وقصفت طائرات الاحتلال الحربية صباح اليوم، منزلاً لعائلة زقوت على تقاطع شارعي الجلاء والعيون في منطقة الشيخ رضوان شمال مدينة غزة، وسبقه تدمير عدد كبير من منازل المواطنين في عدة أمكان من القطاع.

وارتكبت طائرات الاحتلال فجر الخميس، مجزرة جديدة غرب مدينة خان يونس، جنوب قطاع غزة، عندما استهدفت عائلة الحاج ما أدى إلى استشهاد ثمانية مواطنين بينهم أطفال ونساء ورجال وهم: أسماء محمود الحاج، وطارق سعد الحاج، وسعد محمود الحاج، ونجلاء محمود الحاج، وعمر الحاج، وآمنة الحاج، إضافة إلى مجهولي الهوية، وإصابة آخرين في القصف العدواني الجديد، ونقل الشهداء والجرحى إلى مستشفى ناصر في المدينة.

كما واستشهد المواطن رائد شلط (30 عاماً) وأصيبت زوجته وثلاثة من أطفاله في قصف منزلهم من قبل الطيران الحربي  الإسرائيلي، في مخيم النصيرات وسط القطاع.

وارتكبت قوات الاحتلال مجزرة بإطلاقها صارخ على استراحة على شاطئ بحر مدينة خان يونس جنوب القطاع، وفيها عدد كبير من المواطنين، ما أدى إلى استشهادِ تسعة مواطنين وهم: إبراهيم خليل قنن (24 عاماً) وشقيقه محمد خليل قنن (25 عاماً)، وإبراهيم صوالي (33 عاماً)، وشقيقه محمد صوالي (28 عاماً) وسالم الأسطل (55 عاماً)، ومحمد العقاد (24 عاماً)، إضافة إلى أثنين آخرين مجهولي الهوية، وإصابة 15 مواطنا بينهم إصابات خطيرة.

كما استشهد صباح اليوم الخميس، طفل وأصيب شقيقه بجروح، في قصف إسرائيلي على مخيم جباليا شمال قطاع غزة.

وقال مراسلنا إن طائرات إسرائيلية استهدفت منزلا في مخيم جباليا ما أدى إلى استشهاد الطفل عبد الله أبو غزل (أربع سنوات)، وإصابة شقيقه بجروح، وجرى نقلهما إلى مستشفى كمال عدوان في بلدة بيت لاهيا المجاورة.

كما استشهد شابان، وأصيب آخرون بجروح في قصف إسرائيلي، على خان يونس جنوب قطاع غزة.

وقال شهود عيان إن طائرة إسرائيلية أغارت على منزل في خان يونس ما أدى إلى استشهاد الشاب إسماعيل أبو جامع (19 عاما) وإصابة آخرين بجروح، ونقل جثمان الشهيد والمصابون إلى مستشفى ناصر.

وأضافوا أن غارة ثانية استهدفت منزلا في خان يونس ما أدى إلى استشهاد الشاب محمد إحسان فروانة (19 عاما)، ونقل جثمان الشهيد إلى مستشفى ناصر..

ودمرت طائرات الاحتلال الحربية فجر وصباح اليوم الخميس عددا من المباني والمقار في دير البلح وسط القطاع وفي خان يونس وفي مدينة غزة، ملحقةً أضراراً بمنازل المواطنين المجاورة.

انشر عبر