شريط الأخبار

رغم إغلاقها.. مشادات وتوتر بين موظفي رام الله وغزة أمام البنوك

10:54 - 07 كانون أول / يوليو 2014

غزة (متابعة) - فلسطين اليوم


تشهد البنوك العاملة في قطاع غزة صباح اليوم الاثنين، مشادات كلامية بين موظفي رام الله وغزة، الذين تجمهروا أمام البنوك فور الإعلان عن صرف الرواتب للذين يتقاضون رواتبهم من رام الله دون حلول في الأفق لموظفي الحكومة السابقة بغزة.

وأوضح مراسلنا، أن البنوك في قطاع غزة مغلقة بقرار من سلطة النقد حسب أحد الموظفين بعد تكرار التهديدات للبنوك في حال تم صرف رواتب لموظفي رام الله دون غزة، فيما يتجمع الموظفون من رام الله وغزة أمام البنوك الأمر الذي يشهد حالة من التوتر والمشادات بينهما أمام البنوك.

وكان الناطق الرسمي باسم وزارة المالية، عبد الرحمن بياتنة، قد أعلن أن رواتب الموظفين العموميين عن شهر حزيران الماضي سيتم صرفها عبر الصراف الآلي اليوم الاثنين وعبر البنوك غداً الثلاثاء، دون توضيح بخصوص موظفي غزة.

وكانت سلطة النقد وجمعية البنوك في فلسطين قد حذرت من المخاطر الجسيمة التي ستُصيب الجهاز المصرفي إزاء استمرار التهديدات التي ما زالت ترد لمسؤولي المصارف من قبل جهات غير مسؤولة والتي استهدفت اجهزة المراقبة لكافة الفروع في قطاع غزة.

وقالت سلطة النقد وجمعية البنوك في بيان لهما عقب اجتماعٍ تشاوري ضم كافة المصارف العاملة في فلسطين لتدارس الاعتداءات التي تعرض لها الجهاز المصرفي في قطاع غزة: "نتعرض لتهديدات مستمرة تُهدد الجهاز المصري.

وأوضح البيان أن التهديدات المستمرة تنذر بمخاطر سيكون لها تداعيات على أمن واستقرار الجهاز المصرفي وسلامة اعماله وبالتالي شل الحركة التجارية في القطاع في وقت يشتد فيه الحصار والعدوان الاسرائيلي الظالم على شعبنا الفلسطيني.

انشر عبر