شريط الأخبار

الجهاد: جريمة قتل العمال المتعمدة نتيجة حملة التحريض التي تستهدف قتل العرب

11:11 - 06 تموز / يوليو 2014

غزة - فلسطين اليوم

 أكدت حركة الجهاد الإسلامي أن الجريمة المتعمدة الجديدة التي ارتكبها المستوطنين الصهاينة بحق عاملين فلسطينيين شمال فلسطين المحتلة، تتحمل مسؤوليتها دولة الاستيطان التي تمارس الإرهاب المنظم وتشن حملة تحريض تستهدف قتل العرب.

 واعتبرت حركة الجهاد الإسلامي في بيان صحفي وصل مراسلنا نسخة عنه مساء اليوم الأحد إن حملة التحريض التي يمارسها الجيش الصهيوني وعصابات المستوطنين ضد أبناء شعبنا ، تعتبر حملة منظمة يغذيها الحاخامات بالأساطير التلمودية والعنصرية.

 وبينت الحركة أن هذه الجريمة هي تواصل لمسلسل استهداف العمال الفلسطينيين العزل وتعيدنا بالذاكرة إلى الجريمة التي ارتكبها مستوطن بحق عدد من العمال في ديسمبر 87 شمال قطاع غزة، وجريمة إطلاق النار من قبل مستوطن من مغتصبة "ريشون لتسيون" في العشرين من مايو 1990 مما أدى لاستشهاد سبعة عمال، وغيرها من المذابح التي تعرض لها العمال على يد المستوطنين الإرهابيين.

 

وقالت الحركة سنبقى إلى جانب أبناء شعبنا في مواجهة المستوطنين والعدوان الذي تمارسه "إسرائيل" حكومة وجيشاً ومستوطنين ضد شعبنا وأرضنا ، ولن نتخلى عن واجبنا الإلزامي بحماية أبناء شعبنا والدفاع عنه.

 

ووجهت حركة الجهاد الإسلامي التحية لانتفاضة أهلنا وشعبنا في القدس ومدن الداخل الفلسطيني المحتل ، ودعت جماهير شعبنا لاستمرار المواجهات والتصدي للمستوطنين الأشرار.

 


وفيما يلي نص البيان كاملا :


بيان صحفي صادر عن حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

تعقيباً على جريمة دهس عاملين شمال فلسطين المحتلة مساء اليوم

جريمة متعمدة جديدة يرتكبها المستوطنون الصهاينة بحق عاملين فلسطينيين شمال فلسطين المحتلة، ارتقيا شهيدين إثر قيام مستوطن بدهسهما بشكل متعمد.

هذه الجريمة هي تواصل لمسلسل استهداف العمال الفلسطينيين العزل وتعيدنا بالذاكرة إلى الجريمة التي ارتكبها مستوطن بحق عدد من العمال في ديسمبر 87 شمال قطاع غزة، وجريمة إطلاق النار من قبل مستوطن من مغتصبة "ريشون لتسيون" في العشرين من مايو 1990 مما أدى لاستشهاد سبعة عمال، وغيرها من المذابح التي تعرض لها العمال على يد المستوطنين الإرهابيين.

إننا في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ، وإذ نحتسب عند الله تعالى الشهيدين زاهي أبو حامد وأنور سطل، فإننا نؤكد على ما يلي:

أولاً: إن هذه جريمة متعمدة تتحمل مسؤوليتها دولة الاستيطان التي تمارس الإرهاب المنظم وتشن حملة تحريض تستهدف قتل العرب.

ثانيا: إن حملة التحريض التي يمارسها الجيش الصهيوني وعصابات المستوطنين ضد أبناء شعبنا ، حملة منظمة يغذيها الحاخامات بالأساطير التلمودية والعنصرية.

ثالثاً: سنبقى إلى جانب أبناء شعبنا في مواجهة المستوطنين والعدوان الذي تمارسه "إسرائيل" حكومة وجيشاً ومستوطنين ضد شعبنا وأرضنا ، ولن نتخلى عن واجبنا الإلزامي بحماية أبناء شعبنا والدفاع عنه.

رابعاً: نحيي انتفاضة أهلنا وشعبنا في القدس ومدن الداخل الفلسطيني المحتل ، وندعو جماهير شعبنا لاستمرار المواجهات والتصدي للمستوطنين الأشرار.

 

المكتب الإعلامي

لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

الأحد 8 رمضان 1435ه،6/7/2014م

 

انشر عبر