شريط الأخبار

دعت لانتفاضة ثالثة

الشعبية: المقاومة خيار 'استراتيجي' وعلى عباس وقف التنسيق

04:01 - 06 حزيران / يوليو 2014

غزة - فلسطين اليوم

دعا نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أبو أحمد فؤاد السلطة الفلسطينية إلى ضرورة "وقف المفاوضات السرية منها والعلنية وعدم العودة لها تحت أي سبب أو مبرر".

كما وطالب فؤاد في تصريح له وصل فلسطين اليوم نسخة عنه "السلطة وقف التنسيق الأمني مع العدو ويعلن عن ذلك بقرار سياسي، يصدر عن اللجنة التنفيذية وعن الرئيس أبو مازن".

وقال :"ما يجري من اعتداءات إجرامية ضد شعبنا داخل الوطن المحتل، 48 ، الضفة، غزة يستدعي رفع جاهزية شعبنا داخل الوطن وفي بلدان الشتات لمواجهة ما يستهدفه العدو من جراء هذه الاعتداءات النازية وأهمها تصفية القضية الفلسطينية في هذه الظروف التي يعيشها وطننا العربي وأمتنا العربية وانشغال الجميع بوضعه الداخلي والصراعات المحلية".

كما ودعا إلى عقد اجتماع فوري لتفعيل منظمة التحرير الفلسطينية، مطالباً بدعوة وزارء الخارجية الى عقد إجتماع، "والدعوة عاجل لمجلس الأمن وللجمعية العامة، لطرح جرائم العدو على هذه المؤسسات الدولية".

وطالب الأنظمة العربية المطبعة مع العدو، وقف التطبيع بكافة أشكاله وطرد سفراء العدو من العواصم العربية، وسحب سفراءها وممثليها من الكيان الصهيوني.

وأضاف: "إذا لم يكن بإمكان السلطة والمنظمة إعلان ا لانتفاضة لتجتمع الفصائل جميعها وبدون استثناء وتعلن القرار السياسي بانطلاق الانتفاضة، فالشعب العظيم جاهز وينتظر قيادة تأخذ بيده، وتقوده. ندعو جميع الفصائل أن تعلن موقف واضح وصريح باسم هيئاتها المركزية بانطلاقة المقاومة وفي المقدمة/ الأخوة في حركة فتح وحماس والجهاد والجبهة الشعبية والديمقراطية وجميع الفصائل المناضلة".

كما ودعا الرئيس عباس عباس أجهزة الأمن الفلسطينية بحماية شعبنا ومقاومة الاحتلال وإنهاء المهمات السابقة أي التنسيق الأمني مع العدو.

واختتم تصريحه قائلاً "المقاومة المسلحة الخيار الاستراتيجي".

 

انشر عبر