شريط الأخبار

نائب عن كتلة جماس: إدارة الفصائل للقطاع أصبح ضرورة وطنية

07:26 - 05 تشرين أول / يوليو 2014

غزة - وكالات - فلسطين اليوم

أكد النائب في المجلس التشريعي يحيي موسى عن كتلة الإصلاح والتغيير التابعة لحركة حماس، أن مسألة إدارة قطاع غزة من قبل الفصائل الفلسطينية أصبحت ضرورة وطنية في أعقاب تنكر حكومة الوفاق من مسئولياتها تجاهه وتطبيق ما اتفق عليه مسبقاً.

ونوه موسى في حديثه لوكالة الرأي الحكومية إلى أن قطاع غزة يشهد خلال الفترة الحالية فراغ في الحكم وفراغ إداري وقانوني وفي كافة المجالات، جراء عدم تواصل بعض وزراء حكومة الوفاق مع وزاراتهم حتى اللحظة.

وبين أن حالة الفوضى التي تحدق بالقطاع في حال استمر هذا الفراغ تستدعي من الجماعة الوطنية "الفصائل" تحمل مسئولياتها تجاه أبناء شعبها من خلال القيام بإدارة القطاع وتسير أمور شعبها.

ولفت إلى أن حركة حماس عمدت إلى تسليم القطاع بكافة وزارته لحكومة الوفاق وفق الاتفاق ولم تعد مسئولة عن عملية الحكم بداخله، لكن الوضع اليوم بحاجة إلى تكاتف فصائلي لإدارة القطاع والنهوض بكافة قطاعاته.

وقال: "إن كل العقبات التي ستواجهها الفصائل في حال إدارتها للقطاع، موجودة الآن ولن تتغير وعلينا التعامل مع جميع المعطيات على الأرض وعدم السماح بوجود هذا الفراغ".

وبشأن تهديدات الاحتلال المستمرة ضد القطاع، بيّن النائب موسى أن صراع الفلسطينيين مع الاحتلال يحكمه بقاء ذلك الأخير على أرضهم، مبيناً أن الكيان "الإسرائيلي" قائم على العدوان ويجب أن نتوقع الأسوأ منه دائماً.

وأضاف "بقدر ما يظن الاحتلال أن لدية من القوة والبطش، فهو من الداخل يعاني من الضعف والخور وقيادته عاجزة عن السير في جميع الاتجاهات سواء التسوية أو الحرب".

وشدد على أن الشعب الفلسطيني ليس لدية ما يخسره، مقارنة بالمواطن "الإسرائيلي" الذي جيء به إلى أرض فلسطيني لعيش حياة الراحة والسكينة والآن قيادته لا تستطيع توفير ما وعدته به.

انشر عبر