شريط الأخبار

299 أسيرًا دخلوا أعوامًا جديدة في يونيو بالسجون

11:26 - 02 تشرين أول / يوليو 2014

غزة - فلسطين اليوم

دخل 299 أسيرًا فلسطينيًا في يونيو المنصرم أعوامًا جديدة داخل سجون الاحتلال الاسرائيلي.

 

وذكرت إذاعة صوت الأسرى أن يونيو الذي شهد تعليق إضراب الأسرى الإداريين المفتوح عن الطعام، وشهد حالات عدة من التوتر والغليان داخل السجون في ظل تزايد هجمة إدارة السجون على الأسرى والتنكيل بهم وخاصة المرضى والمضربين.

 

وأوضحت أن من بين الأسرى الذين دخلوا أعوامًا جديدة 36 أسيرًا محكومين بالسجن المؤبد مدى الحياة، وسبعة أسرى محكومين بالسجن ما يزيد عن 30 عامًا ، وسبعة عشر أسيرًا محكومًا ما يزيد عن 20 عامًا.

 

وبيّنت أن 76 أسيراً محكومًا ما يزيد عن 10 أعوام و 27 أسيرًا محكومًا أقل من 10 أعوام، وأسيرين معتقلين إدارياً، و126 أسيرًا مازالوا موقوفين ينتظرون المحاكمة.

 

ومن بين هؤلاء الأسرى الأسير المريض مراد فهمي أبو معيلق (36 عامًا) من سكان مخيم النصيرات وسط قطاع غزة المعتقل منذ الـ17 من يونيو عام 2001 عند حاجز "نتساريم" الفاصل بين شرق مدينة غزة وغربها.

 

وأشارت إلى أن من بين الأسرى الأسير المريض يسري عطية محمد المصري (31 عاما) من سكان مدينة دير البلح المصاب بمرض السرطان في الغدد المصري والمعتقل منذ الـ9 من يونيو عام 2006.

 

وفي السياق، شهد يونيو استمرار ما يقارب من 150 أسيرًا إداريًا في أوسع إضرابٍ ضد سياسة الاعتقال الإداري، حيث أكملوا 63 يومًا على التوالي في الإضراب، وعلقوا إضرابهم في الـ25 من يونيو بعد التوصل إلى اتفاق مع مصلحة سجون الاحتلال.

 

كما شهد الشهر استمرار الأسير أيمن علي اطبيش من الخليل الذي أضرب عن الطعام لمدة 123 يوماً وعلق إضرابه المفتوح في الـ30 من يونيو بعد التوصل إلى اتفاق مع مصلحة سجون الاحتلال بحضور محامي وزارة الأسرى جواد بولس نص على إطلاق سراحه في يناير المقبل.

 

وكان الأسير اطبيش شرع في إضرابه في 28 فبراير 2014 ، ونتيجة تدهور وضعه الصحي نقل إلى مستشفى صهيوني خارجي بسبب مشاكل عدة طرأت على حالته الصحية.

 

بدوره، أكد مدير عام إذاعة صوت الأسرى الأسير المحرر طارق عزالدين أن الأسرى داخل السجون يعيشون حياة صعبة للغاية في ظل تزايد هجمة الانتهاكات بحقهم.

 

ولفت إلى أن التوتر السائد داخل السجون لن يستمر طويلا وأن الاوضاع قد تنفجر في أي لحظة اذا استمرت ادارة السجون بسياستها المتبعة ضد الأسرى.

 

وطالب كافة المؤسسات الحقوقية والإنسانية الوقوف عند مسئولياتها تجاه ما يجري بحق الأسرى داخل سجون الاحتلال من انتهاكاتٍ واعتداءاتٍ وتنكيلٍ وتزايد حملات الاعتقال الإداري والتمديد غير القانوني واستمرار سياسة العزل الانفرادي والمنع من الزيارات والإهمال الطبي المتعمد.

انشر عبر