شريط الأخبار

مواطنون بغزة :"كهرباء" المصالحة جدول "ناقص"

11:17 - 30 تموز / يونيو 2014

غزة - فلسطين اليوم

منذ اليوم الأول للحديث عن التوصل للمصالحة , بدء المواطنين بقطاع غزة بنسج أحلام من خاليهم الواسع ان التيار الكهربائي سُيحل بشكل كامل , وسيكون وشهر رمضان هذا العام مختلف ولن ينقطع التيار الكهربائي طوال اليوم , ولكن الصدمة كانت ان التيار الكهرباء أصبح اسوء من السابق منذ البدء بتطبيق المصالحة الفلسطينية.

التيار الكهربائي وقبيل المصالحة وفقا للجدول المعتاد تأتي 8 ساعات , وقطع 8 ساعات, إضافاً إلى ان التيار الكهربائي كان يأتي في بعض الأحيان في ساعات القطع .., الى انه وبمجرد الإعلان عن المصالحة أصبح جدول الكهرباء سئ جداً , وخاصة مع دخول شهر رمضان المبارك والارتفاع الكبير على درجات الحرارة لتصبح ساعات القطع اكثر بكثير من الوصل  .

ماذا يحدث للكهرباء

مواطنون عبروا عن امتعاضهم من انقطاع التيار الكهربائي وبشكل اكبر , في ظل المصالحة , مشيرين الى ان المصالحة جاءت للتخفيف من عذبات شعبنا في غزة , سواء من ماء او كهرباء او معابر ولكن وبعد شهر من المصالحة الأمور  كما هي بل وأسوء من السابق .

المواطن أبو محمد , الذي عاني من أزمة كهرباء استمرت ليومين بسبب عطل في احد الفيوزات بمنطقة الشيخ رضوان البركة , اشار الى ان شركة الكهرباء في السابق كانت تعوض ايام انقطاع التيار الكهربائي الى انه ويعد يومين من الانقطاع عاد جدول الكهرباء دون أي زيادة .

وأشار الى موضوع التيار الكهربائي كان لابد ان يكون من أولويات حكومة التوافق , ولكننا وخلال هذة الأيام , بتنا نتسال عن ما قامت الحكومة الحالية  للشعب الغزي الذي عاني من ويلات الانقسام خلال السنوات الماضية.

مصالحة بلا كهرباء    

ومن جانبه قالت الحاجة الستينية أم ابراهيم  وبشئ من الغضب , جدول الكهرباء تغير بتقديم ساعة خلال شهر رمضان تماشياً مع صلاة التراويح , الا ان الوصل يكون متأخراً نصف ساعة والوصل بعد نصف ساعة اى ان ساعة بأكملها تذهب دون الاستفادة منها.

وقالت "هي المصالحة أتت ولم تجد حل للكهرباء انما سمعنا ومنذ اليوم الأول للمصالحة عن احتمالية توفق محطة الكهرباء عن العمل , مطالبةً حكومة التوافق بتعويض شعبنا الغزي الحرمان الذي دفعه طوال الأعوام الماضي بإيجاد حل نهائي لازمة الكهرباء.

وعن المواطن سعيد " ابو احمد" , قال هي كلمة واحدة لحكومة التوافق "عليها إيجاد حل لازمة الكهرباء المتفاقمة والتي تأزمت بعد الإعلان عن تشكيل الحكومة دون البحث عن حلول , مطالباً بالالتزام بالجدول السابق للكهرباء , حتى ايجاد حل نهائي لازمة الكهرباء.

 وكان نائب رئيس سلطة الطاقة والموارد الطبيعية فتحي الشيخ خليل قال، إن محطة توليد كهرباء غزة ستتوقف عن العمل الأسبوع الماضي بشكل كامل.

موضحا أنه "لاردود أو حلول من حكومة الوفاق (الوطني في رام الله) حتى اللحظة".
وتوقع أن يصل جدول وصل الكهرباء لأقل من 6 ساعات يومياً بسبب ارتفاع درجات الحرارة، حيث كانت قبل ذلك تعتمد نظام 8 ساعات وصل و8 قطع.

وأشار إلى أن المنحة القطرية المخصصة لدفع فروق سعر لتر السولار المشترى من رام الله ستنتهي اليوم الثلاثاء، محذراً من تداعيات ذلك لما قد يصل لإيقاف المحطة بالكامل.

وبعدها بيومين أعلنت حكومة التوافق على لسان رامي الحمد لله رئيس وزرائها ان محطة الكهرباء لن تتوقف وستواصل العمل بعد إلغاء الضريبة.

انشر عبر